الاصابات
745٬366
الوفيات
9٬635
قيد العلاج
6٬845
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
728٬886

جَرّة الحَبل

جَرّة الحَبل / كامل النصيرات

إنّه الحَرُّ إذنْ.. سيّدُ العَرَق وسيّدُ الشرّ.. نغم الشرّ.. لا تستغربوا منّي قول ذلك.. في الحرّ؛ تتجعلك؛ يتغيّر مودك؛ تشعر أن لا علاقة لك بكلّ شيء حتى بنفسك؛ «وتطلع من هدومك» ولا أحد يلومك..!

ولكن أين الشرّ الأكبر في الحَرّ؟ آه؛ تخرج العقارب والدوارج والأفاعي و السحالي؛ وكلّ ما له صلة بالخوف والرعب يخرج إليك وعليك..حتى إذا تحرّك عليك غطاؤك وأنت نائم تظنّ أن حيّةً قد مرّت من فوقك فتقوم من فورك وكأن القيامة قد قامت؛ تضحك على نفسك قليلاً و تعود لنومك القهرّي وأنت تحمد الله ضاحكاً؛ ساعتها تعرف الله يا جبان..!

اقرأ أيضاً:   نادر الخطاطبة يكتب ... اذرب يا نقى عيني

في الحرّ يخرج السَّفَلة..يتناوبون عليك..لا يرحمون الطفل الذي في داخلك ولا الشيب الذي يغيّر لون رأسك..! الآن علمت لماذا الوطن العربي يعيش الخوف والرعب على مدار العام؛ لأنهم حوّلوا السنة كلّها إلى فصل واحد هو فصل الحرّ واللهيب؛ لذا من يحيط بك هم العقارب و الأفاعي والسحالي؛ هذا جوّهم وهذا فعلهم وهذه حبالهم التي صارت أفاعي ونحن نتحوّل طوال الوقت إلى «كاظم الساهر» وهو يغنّي: إللي تلدغه الحيّة بإيده..يخاف من جرّة الحبل»..!.

اقرأ أيضاً:   القرويُّ المُتَعَمِّن

كل كندوشينات العالم لا تستطيع التخفيف من الحرّ السياسي العربي..وكل مبيدات العالم لن تمنع سَفَلة الحرّ من الهروب.. وكل مهدِّئات العالم لن تستطيع أن تمنع الجماهير العربية الغفيرة من الخوف من جرّة الحَبل..!

جرّة الحبل هي عقدتنا..والأمر يحتاج إلى موسى كي تبلع عصاه كلّ الحبال..!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى