جيش الاحتلال يقتل اسرائيليا بعد الاعتقاد بانه فلسطيني

سواليف _ أعلنت وسائل إعلام عبرية، مساء اليوم الأحد، مقتل شخص يهودي برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد محاولته انتزاع سلاح من جندية عند مفرق قرب مدينة عسقلان في حادثة تم التعامل معها على أنها “أمنية ارتكبت بدوافع قومية”، قبل أن يتبين أن القتيل هو إسرائيلي يهودي.
وقالت مصادر محلية، إن الشاب الذي حاول انتزاع السلاح من إحدى المجندات أصيب بجراح “حرجة”.
وقالت تقارير إسرائيلية إن قائد “لواء بنيامين” التابع للجيش الإسرائيلي هو من استهدف الشاب بالرصاص الحي.
وقال جيش الاحتلال، في بيان، إن “ضابطا في الجيش الإسرائيلي أحبط محاولة خطف سلاح قرب عسقلان”.
وأضاف أن الضابط، وهو برتبة عقيد، “حيّد المنفذ” في إشارة إلى استهدافه بالأعيرة النارية.
وبحسب التفاصيل الأولية التي تداولتها وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن الشاب توقف بمركبة إلى جانب الطريق وانتزع سلاحا من جندية إسرائيلية، وحاول الهرب قبل أن يستهدفه ضابط في الجيش الإسرائيلي كان مارا بالصدفة من الموقع.

وذكر أحد الشهود أن الضابط الإسرائيلي كان في حافلة ركاب توقفت وخرج عدة أشخاص كانوا على متنها، وحاولوا مطاردة “خاطف السلاح”، ظنا منهم أن الحادث “أمني”، وأن الشاب فلسطيني، وأكد الشاهد أن أكثر من شخص استهدفوا القتيل، وأطلق نحو أكثر من 50 رصاصة.
وذكرت هيئة البث الإسرائيلي (“كان 11”) أن قوات الأمن الإسرائيلية تبحث عن مشتبهين بمساعدة الشاب الذي حاول اختطاف السلاح.
وقالت “كان 11” أن المجندة الإسرائيلية أصيبت بجروح “طفيفة”، وأضافت “قوات الأمن تبحث عن أشخاص قدموا المساعدة للشاب الذي حاول خطف السلاح من المجندة”.
وقالت الشرطة الإسرائيلية، في بيان مقتضب، إنها استدعت قوات إلى مفرق عسقلان الجنوبي إثر “الإبلاغ من محاولة خطف سلاح”. ووفقا لاشتباه الأولي لدى الشرطة، فإن خلفية الحادث “قومية وليست إجرامية”.

(معا)

مقالات ذات صلة
  •  #عاجل وفاة شاب بحادث سير مروّع في إربد / فيديو
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى