الاصابات
748٬103
الوفيات
9٬693
قيد العلاج
6٬404
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
732٬006

جامعة مؤتة..غابة لمعاني العلم وفروسية الشهداء…

جامعة مؤتة..غابة لمعاني العلم وفروسية الشهداء…
ا.د حسين محادين

* أربعون ضياء وضياء من مسيرة جامعة مؤتة التي تتوهج بها ومنها أسماء وغابات المعاني النبيلة للشهداء كمناجم للعطاء..تضحياتِ واخلاق الفرسان؛إنها جامعة التاريخ والعِلم معاً..مؤتة الفتح الأول التي كانت منذ إشهارها بقرار من جلالة القائد الحسين رحمه الله منذ عام 1981، حيث كانت وما زالت كحميد عاداتها المأثورة بالعطاء، متدفقة البهاء باقية على العهد كما بترا الاجداد النباط ونهر الأردن الخالد والعيش المشترك، وها هي اليوم كما هي دوما ترفد فضاءات الأردن وقلبه الدفاق بُخضرة الروح ونسغ الاستمرار الواثق بالمستقبل ؛ تزامنا مع احتفالية المئوية الأولى لدولتنا الاردنية الغراء انطلاقاً من بطينها العسكري الايمن، ومثله تماما في العطاء بالأنسان كأغلى ما نملِك من بُطينه الثاني ولكن بزيّ وفكر مدني رفدت به الوطن ايضا وعبر اجيال، بأكاديمين ومسؤولين كباراً وخريجين نوعيّن في مختلف الاختصاصات، فجسدوا كطلبة برره ما تعلموه في منجم مؤتة المعطاء نجاحاتهم كقادة ميدانين كلِ باختصاصه ؛ أقول لقد مثلوا وبصدق قسمات وفضائل التاريخ المُعتق بعبقرية الجنوب المغالب وأفآق الوطن الأرحب؛ كيف لا..؟ وهم الذين عايشوا ومازال زملائهم على مقاعد الدراسة للآن يمثلون معا دلالات الريادة والتميّز طلبة وخريجين احفادا اوفياء لشهداء معركة مؤتة كأول معركة للصبر
والاصرار على الفوز للمسلمين خارج الجزيرة العربية في السنة الثامنة للهجرة وعلى مسافة النبض من عبقرية المكان حالياً في موقع جامعتهم الناهضة على الدوام؛ كيف لا ايضاً..؟ وهم ابناءً نبهاء لغابات العِلم النافع الذي تشربوه منها في عين وطنهم الاولى ؛ اما العين الثانية فكانت وما زالت نابضة بالحب والايمان بنون الأردن وضاد الامة نحو الجهة الغربية من كرك الهيّة والوحدة مع القدس وكل فلسطين واهلنا الصابرون فيهما.

اقرأ أيضاً:   مين تحبّ أكثر: عمّو يوسف وإلّا عمّو خليل؟

* هنا مؤتة التأريخ الجامعة..والوعد الوعد القائم والمُنتظر بأصرار أسرة الجامعة على عِناق المستقبل والالتحاف الواعي به من مِنصات هذه الجامعة الوطنية نحو العالمية بكل ثقة ودعم من اهلنا الاجاويد بقيادتنا الهاشمية على الدوام…
اخيرا..اضاميم التهان الملونة لمؤتة الوجد والآفاق بمناسبة احتفال الوطن بانقضاء اربعةةعقود من عمرها المديد حبا..علما وارتقاء اجيال.
*عميد كلية العلوم الاجتماعية-جامعة مؤتة.
*عضو مجلس محافظة الكرك”اللامركزية “.

اقرأ أيضاً:   رأسُ المقاومةِ مطلوبٌ والسكوتُ عنها ممنوعٌ
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى