تهنئة وتبريك للطلبة الراسبين في الثانوية العامة/ عمر احمد نوافلة

تهنئة وتبريك للطلبة الراسبين في الثانوية العامة

هنيئا لكم هذا الرسوب !!!
هنيئا لكم حسراتكم وآهاتكم وعزلتكم !!!
هنيئا لكم نجاح زملائكم وجيرانكم !!
هنيئا لكم بكاء آبائكم وأمهاتكم الذين سهروا الليالي وهم يظنون أنّكم تدرسون , ولكنكم كذبتم على أنفسكم قبل أن تكذبوا على أهاليكم!!!
هنيئا لكم لياليكم وأيامكم التي ضيعتموها باللهو واللعب ولم تحسبوا حسابا لهذا اليوم !!
هنيئا لكم أحلام أبائكم وأمهاتكم التي حطمتموها في هذه الليلة؛ السعيدة على الناجحين , المريرة عليكم!!!
هنيئا لكم طموحات آبائكم وأمهاتكم التي قتلتموها بأيديكم!!
ألم تسمع أيها الراسب وأنت في صغرك وعلى مدار سنوات كثيرة هذا الحوار:
(( الام : يا أبوعواد ، احسب حسابك ترى عندنا الأسبوع الجاي مناسبات توجيهي , يعني بدنا تقريبا مية دينار، نقوط للناجحين في التوجيهي.
الأب: يا أم عواد ،انسي خلص ، ناخذ الهم هدية بسيطة وخلص، والله الواحد ما هو ملحق.
الأم : صل على النبي يا زلمة, هذا كله برجع لينا , بس ينجح ابنّا ، ماهو كله قرضة ودين.
الأب:(مع ابتسامة وطأطأة بالرأس) خلص مثل مابدك يا أم عواد ،بعينا الله بنخليها تقشف هذا الشهر.
الأب: شايف يا ولد يا عواد، شد حيلك , خلينا نفرح فيك, ونرجع المصاري اللي أخذناها.
الولد: ماشي يا ابوي.
الأم : لا تخاف على ابنا، ابنا قد حاله ، ورايح يرفع راسنا ))
نعم، لا يوجد بيت من بيوتنا إلاّ ودار فيه هذا الحوار, إلاّ من رحم ربي.

اقرأ أيضاً:   قصة من تراثنا العربي وعبرة لحاضرنا / مهند أبو فلاح

….وفي النهاية، أقول لكل أبٍ و أم ٍ وابنٍ، أن الرسوب لايعني الفشل, ولكن….. من الفشل نتعلم قهر المستحيل وصنع َ المعجزات.
وأنت أيها الأب و الأم ، اعلموا أنّكم بذلتم وسعيتم وكنتم مع أبنائكم في كل خطوة وإننّي في هذه اللحظة ,احس بالحرقة التي تعيشونها اليوم، واحس بك أيها الطالب الذي قهرتك كلمة راسب، واعلمُ أنّك مقهورٌ وخجل من نفسك ووالديك ،الذين بذلوا كل ما يستطيعون ، من أجل هذه اللحظة.
عزيزي الراسب: حاول من هذه اللحظة، أن تجعل من الأخطاء التي وقعت بها ، طريقا معبداً تصنع منه حياة ًجديدة، واجعل النجاح نصب عينيك، فقط كز على النجاح، وستنجح بإذن الله، والله ولي التوفيق.
والسلام عليكم وحمة الله وبركاته
أخوكم ومحبكم المخلص: عمر احمد نوافلة (ابو حمزة)

اقرأ أيضاً:   الفطر الخبيث والحميد
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى