تعال اشبعك حب / علي الشريف

تعال اشبعك حب ..تعال اشبعك دلال

تابعت امس فيديوا منشور على احدى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لمجموعة من طالبات احدى المدارس طبعا المجموعة هي المدرسة كاملة يهتفن تعال تعال تعال..تعال يا ابن الحلال اشبعك حب تعال اشبعك دلال.
وعلى ما يبدو ان الهتاف او النشيد الجديد كان في طابور المدرسة الصباحي نظرا للعدد الكبير من الطالبات في ساحة المدرسة وارتفاع الصوت يوحي بان الهتاف كان جماعي.
يبدوان مسالتنا في الفساد اكبر من الفساد المالي فالفساد المالي يمكن ان تعالجه او توقفه على الاقل لكن الواضح اننا انحدرنا في الفساد الاخلاقي لما دون الهاوية فالفساد أصبح جماعيا..يا خزاه العين.
المدارس بازت يا جدعان ..ولا اعرف الان كيف سمح القائمون على هذه المدرسة بمثل هذا الهتاف وكيف ستتعامل وزارة الا تربية واللا تعليم مع مثل هذه الموضه الجديدة..
تعال اشبعك حب..تعال اشبعك دلال هذا هتاف المرحلة الحالية في مدارسنا وهكذا تنشا الاجيال ثقافيا وخلقيا ونسال لماذا صرنا نرى تكسير المقاعد وطرد المعلمين والاعتداء عليهم ..مهو الجماعة جوعانين حب وحنان.
ترى ما هو الهتاف القادم في مدارسنا ؟هل سيكون مثلا ألطشت قلي … بعد ان تجاوزنا مرحلة هون واربط باب الدار ..وبعد ان تجاوزنا مرحلة الخربشة على جدران المدارس وعبارات الحب والغزل .
نحن لا نكتب لمجرد النقد ولكن التعليم بات مسالة وطنية خلقيه تغير اتجاهات الطلاب صغار السن من الإبداع إلى الضياع ومن تعلم فنون اللغة الى تعلم فنون الغناء والرقص…فما الذي يخبئه لنا القادم.
تعال يا ابن الحلال تعال تعال تعال …. طيب لنفترض ان المنادى ليس ابن حلال هل سيتم حرمانه من شبع الحب والحنان وتركه جوعان.
تعال اشبعك حبك تعال أشبعك دلال .. وكيكي ..وميكي .هل نراه قريبا في مناهج طلابنا خصوصا ان المناهج عندنا غير ثابته وتتغير كل سنة وكل فصل وربما يكون التغيير بين كل حصه وحصة.
يعني هل من الممكن ان تكون الحصة الثالثة مخصصه لشرح فوائد رقصة الكيكي بينما الخامسة لفرط الزيتون اما حصة الرياضة فهي لتعليم منظومة ابن الحلال تعال ولا تيجي وميل يا غزيل.
انشغلنا بالحديث عن الفساد المالي بل اشغلونا فيه وتركنا الحديث عن الفساد الخلقي يتجذر وبدل ان يكون العلم في الصغر كالنقش في الحجر ..اصبح الحب في الصغر والحنان ايضا في الصغر.
تعال اشبعك حب تعال اشبعك دلال .هذا الهتاف سمعناه في احدى مدارسنا للاناث فهل تغير المفهوم الصباحي عندنا بدل ان نسمع القران والكلمات والشعر والنثر ومساهمات الطلاب صرنا نسمع تعال اشبعك حب.
يا جماعة الخير شبعونا خبز اولا وبعدها مستعدين نشبع حب وحنان..ودلال ..او بلاش خبز خلوا السيارة تشبع بنزين وبعدين بنغني تعال تعال تعال..تعال يا ابن الحلال.
بكل اختصار حين همش دور الكتاب واصبحت الاملاء امرا ثانويا وضاعت قواعد اللغة العربية بين بوس الواوا والكيكي .والنسخ اصبح فقط بكبسة زر .
والوطنية اصبحت مجرد اغنية من مفردات ساقطة او منشور على مواقع التفاسخ الاجتماعي ..وحين اصبحت التلفونات لغير غايتها ومواقع التواصل اصبحت للتفاسخ والتفاصل
..علينا ان نقرا الفاتحة علينا ..فالضياع الخلقي بات يضرب في خواصرنا ونحن نلقي السمع فقط لمن يدغدغ عواطفنا ويقول لنا ….القادم اجمل ..فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

اقرأ أيضاً:   أمر دفاع بلا رقم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى