ترقب لاجتماع النقباء مع الملقي … ونشطاء يحذرون

سواليف – فادية مقدادي

يترقب الأردنيون عصر اليوم السبت نتائج الاجتماع الذي سيتم في مجلس النواب بين اعضاء مجلس النقباء ورئيس الوزراء هاني الملقي واعضاء المكتب الدائم في مجلس النواب بحضور رئيس المجلس المهندس عاطف الطراونة .
ورغم البيان الذي اصدره مجلس النفباء اليوم حول ثبات موقفهم من وجوب سحب مشروع قانون الضريبة من المجلس قبل الدخول في اي نقاش مع الحكومة ، إلا أن مراقبين لما يحدث اعتبروا قبول النقابات للاجتماع مع الحكومة نوعا من التراخي لا لزوم له في ظل هذه المرحلة من الاحتجاجات الشعبية الكبيرة والممتدة على مساحة الوطن .

فجر اليوم اعلن مجلس النقباء أيضا عن تعليق الإضراب الذي أعلن عنه يوم الأربعاء القادم في السادس من حزيران الحالي ، في حالة اثارت الاستغراب الشديد لدى المواطنين والنشطاء ، في اشارة اخرى الى مزيد من التراجع البطيء والتراخي في موقف مجلس النقباء ، وكان تبرير المجلس لهذه الخطوة هو المذكرة النيابية التي وقع عليها 76 نائبا يطابون فيها برد مشروع قانون الضريبة للحكومة .
إلا أن عدم ثقة الشارع الأردني بمجلس النواب وبكل ما يصدر عنه من مواقف ومن ثم تراجعهم عنها ، كل هذا لم يقنع المواطن بتبرير مجلس النقباء لتعليق الاضراب .

اقرأ أيضاً:   عودة للأمطار يوم الأربعاء

ما هي النتائج المحتملة لاجتماع النقباء مع الحكومة ؟
هل سيحدث مثل ما حدث في الاسبوع الماضي بانسحاب المجلس من اجتماع الملقي بعد اصرار الحكومة على عدم سحب القانون ، وبالتالي عودة الاحتجاجات الى الشارع كما حدث خلال الايام الماضية ؟

هل ينصاع مجلس النقباء لطرح الحكومة ويقبل بنقاش مشروع قانون الضريبة واستمرار عرضه على مجلس النواب لمناقشته وإقراره ؟
وبالتالي وفي ظل تحذيرات النشطاء لمجلس النقباء بعدم اتخاذ هذه الخطوة ، سيفقد النقباء شرعيتهم الشعبية وثقة الشارع بهم ، في وقت كان الشعب بحاجة الى من يمثلهم وينوب عنهم في غياب مجلس النواب الذي يعتبر فاقدا لشرعيته الشعبية .

اقرأ أيضاً:   طقس العرب يُنبه من خطر سرعة الرياح

هل يوافق الملقي على سحب مشروع قانون ضريبة الدخل من مجلس النواب استجابة لضغط الشارع الاردني اولا ومن ثم استجابة لمطالب مجلس النقباء ، وهل سيؤدي ذلك الى هدوء الاحتجاجات ؟ أم أن معاناة المواطن الومية بسبب الغلاء ورفع الأسعار وتغول الحكومة على قوت أبنائه سيكون لها الاثر الاكبر في استمرار الاحتجاجات حتى يفرض الشعب رأيه على الحكومة بالتراجع عن كل القرارات السابقة .
هل ستستمر الاحتجاجات ولا يكون لنتائج اجتماع النقباء مع الملقي اي تأثير على الشارع ، لتكون الكلمة في النهاية للمواطن الأردني الذي خرج من صمته بعد معاناة شديدة من قرارات الحكومة الظالمة ؟

اقرأ أيضاً:   الهيئة المستقلة توضح موعد الاستقالة قبل الترشح للمجالس البلدية والمحافظات وأمانة عمان

مساء اليوم سيجد المواطن الجواب الشافي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى