تحذير .. نسخة مزيفة احتيالية من “واتساب” ؟

سواليف

حذرت تقارير عالمية خلال الأسابيع القليلة الماضية من تحميل #نسخة #مزيفة من تطبيق التراسل الأكثر شعبية حول العالم “ #واتساب ”، مؤكدين أن هذه النسخة “ #احتيالية ” تهدف إلى #سرقة #بيانات المستخدم ما يعرضه لمخاطر اجتماعية واقتصادية.
وذكرت التقارير العالمية أنه رغم ما تحتويه هذه النسخة من مميزات إضافية غير موجودة في تطبيق المراسلات الأصلي، إلا أنها تحتوي على #أخطر أنواع #الفيروسات التي قد تصيب الهواتف الذكية والمعروفة باسم #Trojan أو حصان #طروادة.
وتضم سجلات “واتساب” أكثر من 2 مليار حساب حول العالم منها حوالي 7 ملايين حساب في الأردن.
إلى ذلك أوضحت التقارير أن هذه النسخة المزيفة من تطبيق واتساب معروفة باسم FMWhatsApp، وبمجرد تحميل هذه النسخة، يتم إصابة الهاتف بكود خبيث، ليسهل على المقرصنين التحكم بهاتف المستخدم والتسلل إلى هاتف المستخدم وسرقة صوره وبياناته، وفتح إعلانات وإشراك المستخدم في خطط شهرية باهظة الثمن، ومنها يتم الوصول إلى حساباتك البنكية.
وتحتوي هذه النسخة المزيفة بحسب التقارير العالمية على بعض الإغراءات والمميزات التي تجذب المستخدم، ولكنها في النهاية هي مميزات مؤقتة ووهمية للوصول إلى هواتف وخصوصيات المستخدمين. وحذر خبير أمن المعلومات الأردني د.عمران سالم مستخدمي الإنترنت والهواتف الذكية في الأردن من تحميل أي إصدارات مزيفة لتطبيق التراسل المشهور “واتساب” لما تحمل هذه الإصدارات من مخاطر سرقة بيانات المستخدم واستغلالها وإلحاق الضرر الاجتماعي والاقتصادي به.
وأكد سالم أن المستخدمين يواجهون العديد من الإصدارات المختلفة لتطبيق التراسل “واتساب” من مصادر مختلفة وتحمل أسماء مختلفة وهي جميعها مزيفة ولا تمثل التطبيق الأصلي، ومنها الإصدار المزيف الأخير، وعليهم تجنبها وعدم تحميلها على أجهزتهم.
وأوضح سالم أن هذه الإصدارات من تطبيق واتساب وهي ” معدلة أو مزيفة” لا ترتبط بالشركة الأصلية لتطبيق “واتساب” بصلة وتصل للمستخدمين من خلال إعلانات أو روابط أو مواقع إلكترونية وتحمل أسماء مثل الإصدار المزيف الأخير FMWhatsApp وأسماء مثل: “واتس آب جي بي” GBWhatsApp ، ، ” يو واتس آب” YoWhatsApp، “واتساب بلس الأحمر” ، “واتس آب الذهبي” ، “واتساب بلس الأزرق” ، وغيرها الكثير من الإصدارات والأسماء للتطبيق العالمي.
وقال سالم إن كل هذه الإصدارات “خطيرة ” ومن الممكن أن تسرق بيانات المستخدم ومحادثاته وصوره وهو الأمر الذي يعرض المستخدم لخطر الاختراق والسرقة وغيرها من الأضرار الاجتماعية والاقتصادية، داعيا المستخدمين الراغبين في الاستفادة من تطبيق “واتس آب” تحميله عبر المتاجر الإلكترونية الرسمية للهواتف الذكية “الآب ستور” و ” بلاي ستور” ويحمل اسما وحيدا هو “WhatsApp”.
وأوضح سالم أن إصدارات الواتساب المزيفة تظهر للمستخدمين ويروج لها بين الحين والآخر منذ سنوات، لافتا إلى أنها ليست أصلية ولا تتواجد على المتاجر الإلكترونية للتطبيقات “الآب ستور” و ” بلاي ستور” والتي تتميز بمعايير صارمة ولا تسمح لمثل هذه الإصدارات بالعرض عبر متاجرها الإلكترونية ولكنها تصل للمستخدمين من خلال رسائل إعلانية قصيرة أو من خلال إعلانات على شبكات التواصل الاجتماعي وتدعو المستخدمين لتحميلها للتمتع بمزايا جديدة لواتس آب ولكنها في الواقع ” كاذبة وغير أصلية وهدفها القرصنة والاختراق في حال التحميل والاستخدام.
وقال سالم “إن هذه الإصدارات تغري المستخدمين، بمزايا منها القدرة على إرسال مئات الصور في آن واحد، مع إضافة رموز تعبيرية جديدة والاتصال عن طريق Video Call، والمزيد من الخيارات المتعلقة بالأمان” لافتا إلى أن تحميل مثل هذه الإصدارات يعرض هاتف المستخدم الذكي للبرمجيات الخبيثة وللاختراق من قبل قراصنة الإنترنت، وسرقة البيانات الخاصة به أو تتبع تحركاته.

اقرأ أيضاً:   ذوبان ثقة الأردنيين بقِيم ومؤسسات الدولة.. ماذا يعني علمياً..؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى