تأويل الرؤيا

#تأويل #الرؤيا

موسى العدوان

في أحاديث الصباح التي كتبها أدهم شرقاوي، وردت القصة التالية :
يحكى أن ملكا رأى فيما يرى #النائم، أن أسنانه كلها سقطت أمامه، وهو ينظر إليها.
طلب الملك من أحد المفسرين تأويل رؤياه. فقال #المفسر : سيموت كل أقاربك أمام عينيك يا جلالة الملك ! فغضب الملك غضبا شديدا، وأمر بحبس المفسر.
وطلب مفسرا آخر . . وعندما حضر بين يديه، قص عليه رؤياه. قال المفسر : أيها الملك : سيموت جميع أهلك أمامك !
غضب الملك غضبا أشد من غضبه الأول، وطلب من حاجبه أن يلقي بالمفسر في السجن، إلى جانب المفسر الأول !
وما أن هدأ غضب الملك، حتى طلب مفسرا ثالثا. فلما حضر بين يديه وقص عليه رؤياه، ابتسم المفسر وقال :
رأيت خيرا يا جلالة الملك . . ستكون أطول أهلك عمرا . . ! فانفرجت أسارير الملك، وأمر بتكريمه ومنحه مبلغا كبيرا من المال.

اقرأ أيضاً:   روادُ القدسِ الأغيارُ يحملونَ سيفَها البتار

التعليق : بعد البحث والتدقيق، تبين أن المفسر الثالث أردنيا، وكان موظفا في إحدى #الحكومات #الأردنية السابقة.
ولو دققنا في التفسير الأخير، لوجدناه لا يختلف من حيث الجوهر، عن تفسير من سبقه من المفسرين. ولكن الأردني الموظف الأردني السابق، استخدم ذكاءه وفهلوته التي اعتاد عليها عندما كان موظفا على رأس عمله السابق.
وهكذا يتوارث بعض موظفي حكوماتنا الكبار، أساليب التلاعب بالحقائق، لتضليل الشعب عن قضاياه الأساسية، رغم أنها لا تخفى عليه . . !

اقرأ أيضاً:   عالعصفورية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى