بين (أُسّين)

مقال الجمعة ٧-١-٢٠٢٢

بين (أُسّين)

رسالتان:
الأولى : النواب المعارضون للتعديلات الانتكاسية الدستورية لماذا لا يستقيلون حتى يعرّوا المشهد تماماً ويقفوا نوقفا جادا زحاظاً بعيدا عن الصراخ والخطب ..أما (أفيه ونفسي فيه) والرقص على الحبلين لم يعد مجديا، سيما في ظل قرف الشعب للطرفين و انكشاف عورات الجميع بما فيهم السلطة السياسية المرتعدة من اللاشيء.
الثانية: اذا كانت السلطة السياسية واثقة أن الأردنيين مع التعديلات وأن الذين يعارضون التعديلات هم ثلة من المتشائمين والعبثيين والمخربين والشد العكسي والغيار العكسي والريفريس الاصلاحي بما فيهم فقهاء الدستور والقانونيين والحسودين والحقودين والنوتيين من وجهة نظر السلطة المبجّلة ..لماذا لا تطرح هذه التعديلات للإستفتاء العام اذن ؟؟ بشرط وجود مراقبين دوليين يراقبون الاستفتاء وأن يكون استفتاء حقيقياً تترك فيه الارادة للناس ؟…
طبعا لا النواب المعارضون يجرؤون على الاستقالة ولا السلطة السياسية تجرؤ على الاستفتاء…فنحن أمام أسين مستحيلين !!

مش حلو الواحد يثقل بالغدا..

احمد حسن الزعبي
[email protected]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى