بعد خمسين عام

بعد خمسين عام
نور الجابري

الى الأجيال القادمة التي ستقرأ تاريخا يتكلم عنا ، لا ارى اي عذر لنا لتلتمسوه ، نعم اتخيل اني بعد خمسين عام اقرأ ان من سبقنا لم يحرك ساكنا لما يحدث في القدس و سأقرأ عن تطبيع الحكومات العربية و انسياقها في الفتن الداخلية و اقتتال الشعوب و قد اقتسمت لفصائل او احزاب و كيف اختلفت على اديان قد انزلها الله على رسله ،سأقرأ كيف ان الحاكم العربي كان كمن يتقمص دور الآه منزل و لم يجرأ الا القلة القليلة على معارضته و كان مصيرهم اقبية السجون ،سأقرأ دواويين الفساد و معلقاته و أتسائل هل هذا حقيقي ،سأقرأ عن افساد التعليم و خصخصة المصادر الوطنية ،سأقرأ عن تغيير اتجاه القبلة ،سأقرأ عن ثلة من الانجاس يجتمعون على الطاولة المستديرة بهدف تزوير المنظور و سأقرأ عن اباحة اي شيء بأمر اصحاب الولاية ،سأقرأ عن جيل مهزوم و خائف لا يستطيع الاعتراض و لم يكن يجيد الإيمان بالحرية ،و حقيقة و إن كان ذلك نتاج الاستعمار المستمر بطرق مختلفة الا انه لا يعطي العذر ، انها أسوا مرحلة زمنية مرت على شعوب هذه الارض او اننا أسوا شعوب الارض التي مرت على مر الزمان .
افكر قليلا بما تخيلت ثم انفي مخيلتي بعيدا ،ان يكون لنا وجود بعد خمسين عام تلك أسوا فكرة قد تخطر بمخيلة احد .

اقرأ أيضاً:   ما هو الدعم اللازم لنجاح الانتفاضة الثالثة ؟ / مهند أبو فلاح
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى