بالثانية ملايين

بالثانية ملايين / #كامل #النصيرات

إذن خسر ( مارك) أكثر من ستة مليارات في ست ساعات!! يا الهي!! الدقيقة بكم ؟ بل الثانية بكم ؟ بل عشر الثانية بكم ؟ الوقت الذي نقول فيه صباح الخير فقط يساوي ملايين!! ونحن لا نتوقف عند صباح الخير فقط! بل نتعدى الى كيفك وشلونك واخبارك وطمني على الصحة والاولاد وام الاولاد وجيرة الله تعطيني يوم وهلمجرا ..!! كل هذا وزيادة ونحن لا نعي ما معنى الاقتصاد وما معنى ان يكون للحرف ثمن باهظ !!
لو راجع اي واحد منا سجل تلفوناته اليومي ولو حسب مقدار الثرثرة المجانية التي لا تفعل شيئا سوى انها تؤلب حروب البسوس الاهلية في كل حارة وبيت لعلم صاحب الثرثرة انه بلا قيمة وكل كلامه ومط شفتيه لا يصنع منه الا دينا متراكما يدفعه من حضارته الزائفة!
الزمن يركض وكل همهمة فيه مدفوعة الاجر والزمن لا ينتظر الكسالى ولا المتربعين المنتظرين موائد من السماء.
تعطل الفيس والواتس ساعات معدودات ودفع مارك الثمن فما بالك بأمة متعطلة منذ عشرات السنوات ؟ يا ترى كم تراكم عليها من ديون وخسارات إذا كان ثمن الثانية الواحدة ملايين؟

اقرأ أيضاً:   فاتورة الكهرباء بين الاستغلال والاستقلال
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى