الاصابات
745٬366
الوفيات
9٬635
قيد العلاج
6٬845
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
728٬886

الوطن ليس ” تكية ” للكسالى

الوطن ليس ” تكية ” للكسالى

بسام الياسين

اسرائيل تُدار بعقلية القلعة، والدول العربية تُدار بعقلية القبيلة. عقليتان خارج منطق المنطق .اسرائيل واحة ديمقراطية داخل صحراء متوحشة. كذبة كبيرة،انطلت على عربان ،ترعرعوا على سياط الحكام، ونبتوا على رعب الاحكام العرفية وسطوة النخب العائلية. دول الخوف ومدن الملح، لا تلد الا مسوخ،حالها حال ضفادع المستنقعات، التي لا تعرف ان هناك محيطات لا حدود لها، ولم تسمع عن انهار عظيمة تحمل سفناً عملاقة.المجتمع الصهيوني كالاسبارطي، يقوم على عسكرة الشعب و ميزانية الحرب.عقيدته تؤمن ان القتل وسيلة دفاعية لتحطيم العدو، لخصها بن غوريون :ـ ان مستقبل اسرائيل لا تحدده الاقوال بل ما تفعله بنادق جنودها،بينما العربان لا يؤمنون بالديمقراطية بل بالقبيلة وحكم العائلة.

جُلَّ الدول العربية، برلماناتها حكومية صرفة، لانها لم تأت بانتخابات حرة، فيما دول مجالس الشورى ـ باستثناء الكويت الديمقراطية ـ يجري تعيينهم من اهل الولاء والبيعة ويقتصر دورهم على حمل الاختام و البصمة.

اقرأ أيضاً:   أسعار السلع الغذائية: هل الحكومة مستعدة؟

زعبرة الاعلام الرسمي، لا تبني ديمقراطية.وشعوبنا تنظر لإعلامها ككذبة.لا احد يسمعه وان سمعه لا يصدقه،اما الحرية مكبلة تحت خوذات العسكر، و مرهونة بهرواتهم .نظرة في الشوارع العربية،ترى وجوهاً بائسة،شوارب منكسة و اخرى مقصوصة بمقصات جز الاغنام، ورؤوساً محلوقة على الصفر في غرف التوقيف كأنها مصابة بالجرب،اما اليهودي فيعيش سيكولوجية الانسان الشرير المتجرد من الرحمة،بسب عقدة المظلومية المعشعشة في عقله الباطن،لذلك متعته تعذيب غيره،هدم منزله ثم طرده من وطنه .

موسوليني ديكتاتور تاريخي.لديه قناعة حد اليقين،ان الشعوب كالنساء، تحب الاقوياء.التواء فكري، صار نهج حكم إنتهجه الطاغية فاستنسخه الحاكم العربي، ليصبح معبود الجماهير.المصيبة نجاح هذا النهج في ترويض الشعوب احتى غدت كالحملان، تتحرك بالعصا وتقف بصرخة،وتتلذذ بالتعذيب .سؤال يُسأْلَ :ـ هل الشعوب العربية تعاني من ماشوذية ـ ” التلذذ بالاهانة وتمريغ الكرامة”؟! ـ

اقرأ أيضاً:   نحن أكثر من مجتمع كراهية

اذا كان الجواب ” لا “،فلماذا السكوت على الظلم ؟! فامتنا ولادة،جذورها ضاربة في بطن الحضارة، وسجلها عريق في التضحية . اذاٍ،لماذا الصمت حد الموت ؟!. وكأن الناس على رؤوسها الطير،فلا هي حية كالشعوب المتقدمة ولا مدفونة كالاموات ؟!.

في العالم كله تجدد الدولة الا عندنا،تظل منظومة النخب ـ فقط يجري تدويرها ـ حتى تبقى على اكتافنا،تمد ارجلها على صدورنا. هؤلاء لا يعنيهم الناس،انما شغلهم الشاغل مراكمة إلاستئثار بالسلطة، بينما الشعب” لا بواكي له “.ـ يا حسرتي عالشعب ـ الحكومة عليه،البرلمان عليه،الاعيان عليه،الضرائب عليه،المنخفضات الجوية عليه،المديونية بذمته والكورنا تلف حبالها حول رقبته. ما اقوله ليس دعوة للطم الخدود وشق جيوب بل صرخة لإصحاب القرار ان يتقوا الله فينا ويرحمونا..

ذات امسية كنت، في مطار الملكة علياء،مودعاً ابني محمد الحاصل على ماجستير محاسبة،بمرتبة الشرف الاولى من جامعة اليرموك، للعمل في دولة شقيقة ليوفر المال اللازم لدراسة الدكتوراة بناءً على نصيحة استاذه البروفيسور/ ميشيل سويدان .ما يؤلم ان لا مكان لمتفوق في وطني، مع انه سخي على ابناء النخبة،اولئك الذين ينظرون للوطن على انه ” تكية ” للكسالى .

اقرأ أيضاً:   عندما يكون الاب معتدٍ أثيم

في المطار، رأيت دموع فرح في عيون القادمين للوطن، ودموع حزن في مآقي المغادرين.وعندما لوحت لابني من بعيد، شعرت بملوحة دمعة هبطت على طرف شفتي.عندها تذكرت اجمل ما قرأت :ـ{ في المطارات شاهدت، قبلات اشد حرارة من قبلات الزفاف،وسمعت في المستشفيات دعوات اصدق من دعوات المعابد }. وانا اقول :ـ محمد رافقتك السلامة ولكل الاردنيين المسافرين للغربة،لشراء شقة صغيرة في وطنهم،وتوفير خبزاً لاهلهم بعد ان صار عزيزاُ،جراء سياسات خاطئة للهواة المتدربين .

بني وصيتي اليك رغم ما كان وسيكون، ان تشيل وطنك في عينيك، و تضعه في اوسع حجرات قلبك،فالمنتمون لا يرهنون الوطن بوظيفة او شرهة. ـ احبك ـ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى