النائب السابق غازي الفايز للرفاعي : أركي ربابتك واقعد

سواليف – رصد

كتب النائب السابق #غازي_الفايز منشورا عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك وجهه الى رئيس الوزراء الأسبق #سمير_الرفاعي قال فيه “” اقول لسمير الثاني بن زيد الرفاعي، خفف سرعتك واندفاعك نحو رئاسة #الحكومة كي لا تفقد وزنك السياسي والإجتماعي، فلقاءاتك وندواتك مكشوفه ” .

وأضاف الفايز، مخرجات لجنتك لتحديث المنظومة السياسية لا تساوي بنظر #الشعب_الأردني جناح بعوضه، واطلالاتك المتكررة عليهم كناصح لقبول تلك المخرجات لن تنطلي عليهم، بل ستخرجهم عن طورهم وقد يصل بهم الحال لإعلان #العصيان_المدني تعبيراً عن كرههم لك.

وختم الفايز منشوره فكتب … اقول وبالفم المليان ان الشعب الاردني العظيم أكبر منك، والوطن له رجاله وقائده ،،، أما انت ” فأركي ربابتك واقعد”.

وتاليا نص ما كتبه الفايز كاملا:

” قانون التسارع ” لنيوتن يؤكد ان سرعة الحركة تؤدي لإنعدام الوزن،،، ومن هنا اقول لسمير الثاني بن زيد الرفاعي، خفف سرعتك واندفاعك نحو رئاسة الحكومة كي لا تفقد وزنك السياسي والإجتماعي، فلقاءاتك وندواتك مكشوفه.
ومخرجات لجنتك لتحديث المنظومة السياسية لا تساوي بنظر الشعب الأردني جناح بعوضه، واطلالاتك المتكررة عليهم كناصح لقبول تلك المخرجات لن تنطلي عليهم، بل ستخرجهم عن طورهم وقد يصل بهم الحال لإعلان العصيان المدني تعبيراً عن كرههم لك، اما طلبك من الشباب كواعظ لهم للانخراط بالاحزاب يذكرني بقول الشاعر احمد شوقي،
برز الثعلب يوماً ،،، في شعار الواعظينا.
فمشى في الأرض يَهذي ،،، ويسب الماكرينا.
ويقولُ الحمدُ لِل ،،، هِ الهِ العالمينا.
ياعبادَ اللهَ توبوا ،،، فهو كهفُ التائبينا.
وازهدوا في الطيرِ إنَّ ال ،،، عيشَ عيشُ الزاهدينا.
واطلبوا الديكَ يؤذن ،،، لصلاةِ الصبحٍ فينا.
فأتى الديك رسولٌ ،،، من إمام الناسكينا.
عَرَضً الأمرَ عليهِ ،،، وهو يرجو إن يَلينا.
فأجابً الديكُ عذراً ،،، يا أضَلَّ المُهتدينا.
بَلِّغِ الثعلَبَ عَنّي ،،، عن جدودي الصالِحينا.
عن ذوي التيجان ممَّن ،،، دَخَلً البَطنَ اللَعينا.
انَّهم قالوا وَخَيرُ ال ،،، قولِ قولُ العارِفينا.
مخطئٌ من ظنَ يوماً ،،، أنّ للثعلَب دينا.
اخاطبك ايها القادم من كوكب يختلف عن كوكب الأرادنه،،، يامن أشار جلالة الملك عندما طردك، إلى ما اسماه ” ثغرات واختلالات ” عانت منها مسيرة حكومتك أنتجها خوفكم من التغيير والاصلاح ومقاومتكم له حماية لمصالحكم،،، واي طردت تلك التي أتت بعد ٤٠ يوماً من حصولك على ثقة ١١١ نائب بمجلس نواب حُلَّ هو الآخر ولنفس السبب.
اقول وبالفم المليان ان الشعب الاردني العظيم أكبر منك، والوطن له رجاله وقائده ،،، أما انت ” فأركي ربابتك واقعد”.
غازي ابوجنيب الفايز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى