الاصابات
714٬173
الوفيات
8٬925
قيد العلاج
14٬030
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
691٬218

المستحيل «رواية قنابل الثقوب السوداء»

المستحيل «رواية قنابل الثقوب السوداء»

بعد عدة أيّام من وفاة بيتر استقلَّ الطبيبُ مؤيد الطائرةَ المتوجّهة إلى جنيف لمقابلة ابن فطين، ومقابلته قد تكون فيها خطورة عليه، وذاك لأنّ فطينَ قد جاءه وفْد مخابراتي من السي آي أي ليحقق معه في شأن بروفيسور بيتر، وبالتالي فهم يرصدون الوجوه الغريبة التي تقابل ابنه لعلّه يمثل خيطًا لهم ليصلوا إلى بيتر رغم مرور أكثر من أربع سنوات على وفاته.
ومن المعلوم بالضرورة أنّ فهمان نفسه مراقب، من الموساد والسي آي أي معًا. ظل مراقبًا مدخل منزله ترقبًا لعودته، وفور أن رآه فهمان انطلق إليه مهرولاً ملقيًا بنفسه في أحضان مؤيد. فهو من رائحة أبيه، فضلا عن أن أباه أوصاه به، ولم ينس فهمان أنّه مَن أرسل له المال ليستكمل دراسته الجامعيّة والعليا، لم ينس كذلك الخطاب الذي أخبره فيه بوفاة والده، ولاسيما عبارة التوصية التي وصاه بها أبوه من جعل مؤيد سندًا له.
وأخذ يبكي بحرقة على كتف مؤيد وهو يقول بصوت متهدّج: «لِم لَمْ تراسلني طول كلّ هذه المدة؟»
فأجابه: «لدواعٍ أمنية يا ولدي.»
أدخله فهمان، ولقد لاحظ بأن أحد يرقبه، ولكنه لم يكترث هذه الساعة.
قال مؤيد: «بصراحة يا ولدي أنا جئتك في مهمة رسميّة.»

  • «وأنا رهن إشارتك أبتِ.»
  • «هل من أحد يقيم هنا غيرك؟»
  • «لا.»
    أخرج مؤيدٌ جهاز كشف التنصّت، وعندما اطمئن من عدم وجود شيء
    تمتم بصوت منخفض: «أنا من أفراد المقاومة الفلسطينيّة.»
    هبّ دهشًا كأنّه كان نائمًا، وسقط أبوه في روعه ومدى علاقته بالقضية الفلسطينيّة، ولذلك زايلته الدهشةُ ودنت منه الفرحة وقال: «إنّه خبر سعيد، أرجو أن يكون أبي منهم أيضًا.»
    قال مطأطأ رأسه: «أبوك كان منّا يا ولدي، فقد ساعدنا كثيرًا.»
  • «الحمد لله.» وشرع يدندن بالحمد والتهليل مترحمًا على أبيه.
    أمعن النظر إلى فهمان وذكره: «أتذكر يوم أن رفع تذكرة الدخول في سيركه؟»
    سرح كثيرًا وتذكّر يوم ضرَبه والده بشأن تجربة الحركة بتأثير الدماغ واتهامه لأبيه بالنصب والكذب، ووجد الإجابة على سؤال مؤيد عندما تذكّر قول أبيه: «لمّا الناس تدفع ضرائب لأجل المحافظة على هويّتهم وأعراضهم يكون هذا عارًا؟ لما دولة عربيّة تدفع لأخرى مِن أجل دفع ضرر المعتدي عليها يكون هذا عارًا؟»
    ثم أجاب على نفسه بعد هذه التذكِرة: «لا لا يا أبتِ.»
    قال مؤيد: «رفْْْع التذكَرةِ كان من أجلنا، من أجل أن يرسل لنا مالاً نتحصّن به، ولولا أبوك لهلكنا تحت الأرض.»
    عندها سمع من مؤيد ما تخيّله منذ هنيهة فتأثّر بشدّة، اغرورقتْ عيناه ثمّ قال بصوت متهدج: «يا حبيبي يا أبي، لقد كدت أظلمك وأنت بريء، كان يجب عليك أن تخبرني حتى لا أسيء الظنّ بك.»
  • «رحمه الله، كان أعظم الرجال.» ساد الصمت لحظات، ثم قذفه مؤيد قائلا: «فهمان يا ولدي، الأنفاق محاصرة بأدق الوسائل التكنولوجيّة، نريد وصول الإمدادات من الخارج لأفراد اتحاد المقاومة، نحن نتهاوى يومًا بعد يوم.»
    ردّ بصوتٍ متهدّج وهو يكفكفُ دموعه: «الله ينجيهم، وما بوسعي أن أفعله؟ اؤمرني، رقبتي فداكم.»
  • «نريد إيجاد وسيلة للدخول إلى الأنفاق والخروج منها دون أن يرانا أحد.»
  • «مستحيل، العلم لم يصل بعد لهذه التكنولوجيا، العلم لا يزال عاجزًا عن إيجاد تفسير لبعض الظواهر الفيزيائية، والتخفي من ضمن هذه الظواهر.»
    قال مؤيد متوجعاً: «لا يوجد حل إذن.»
  • «يا أبتِ، إنّ عليكم من البداية أن تتنفقوا أنفاقًا بها مياه جوفيّة غزيرة، وأن يكون معكم خبراء في الطبِّ والزراعة وصناعة الأسلحة و… إلخ» وظل فهمان يتكلم ولم يبلغ كلام فهمان مسمع مؤيد؛ فقد لطمته الكارثة.
    لقد لحظ فهمان توهان مؤيد، فأراد أن يغير مجرى حديث لا فائدة منه رغم الألم الساري به، ولذلك سأله: «أكيد أنتم مَن زرعتم له الرأس؟»
  • «الله يرحمه، بروفيسور بيتر هو من فعل ذلك.»
    دهش فهمان، ومن فوره اعتدل متسائلا بجموح: «تقصد بروفيسور بيتر العالم المختفي، أكفأ عالم فيزياء طبيّة عرفه التاريخ.»
    ترحّم على بيتر بصوتٍ غير مسموع ثمّ جهر بقوله: «لا أمل إذن، يأتي الله بالحلّ مِن عنده إن شاء.»
    ترك مؤيدٌ فهمانَ ومضى مكسور الخاطر قاصدًا العودة إلى مصر. بقلمي: إبراهيم أمين مؤمن
اقرأ أيضاً:   اِنجلى الحقُّ محلّقًا بأجنحة الملائكة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى