المرجعيات الدينية في فلسطين تطالب بسحب فيلم ” صالون هدى ” ومحاسبة المسؤولين عنه

سواليف

استنكرت #المؤسسات والمرجعيات #الدينية بدولة #فلسطين، ممثلة بديوان قاضي القضاة ودار الإفتاء الفلسطينية ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، ما أقدم عليه بعض الأشخاص بإنتاج وإخراج فيلم باسم” #صالون_هدى ” ، والذي يتضمن “مشاهد خارجة عن الدين والقيم والأخلاق وعن تراث #الشعب_الفلسطيني المرابط وعاداته وتقاليده.”

وطالبت المرجعيات الدينية في بيان صحفي مشترك بحضور قاضي قضاة فلسطين الدكتور محمود الهباش والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين ووزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ حاتم البكري، بسحب هذا الفيلم المسيء وإتلافهَ ومنع تداوله أو عرضه بأية صورة من الصور لما فيه من #إساءات لصورة شعبنا وديننا وتراثنا الوطني.

ودعت المرجعيات الدينية النائب العام لدولة فلسطين والجهات الرسمية ذات العلاقة إلى ملاحقة ومحاسبة جميع المشاركين في هذه الجريمة الأخلاقية وفق الأصول والقانون، حماية للمجتمع الفلسطيني وصيانة للأخلاق والسلم الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

وتدور أحداث الفيلم حول سيدة تعمل في #صالون_تجميل في مدينة بيت لحم، تملكه هدى، التي تقوم بدورها الفنانة منال عوض، التي تعاني من أزمات شخصية ترتبط بظروف عائلية بعد أن هجرها زوجها وأولادها، وما نجم عن ذلك من انغماسها في وحل العمالة لإسرائيل.

وبحسب ما هو متداول، فإن تورط السيدة مع #الاحتلال دفعها لاستغلال محلها والبدء بتصوير النساء اللاتي يترددن عليه في أوضاع مخلة بالآداب بعد تخديرهن، ومن ثم ابتزازهن للقيام بالعمل لمصلحة المخابرات الإسرائيلية.

وفي حبكة الفيلم، تتردد أم شابة تدعى ريم على المحل لتغيير قصة شعرها. فتصوّرها هدى بأوضاع مخلة، ثم تحاول ابتزازها لتجبرها على القيام بما هو ضد مبادئها، ويتعين عليها أن تختار بين شرفها وخيانة بلدها، وتتصاعد الأحداث بخلافات ريم مع زوجها يوسف وعائلته التي لا تتفق معها أبداً، وتصدم عندما تصارح زوجها بحجم الكارثة، إذ يتخلى عنها، ويتركها تواجه مصيراً مجهولاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى