المتحور دلتا يصل إلى الصين ويضعها أمام اختبار صعب

سواليف_ حطت #طائرة الخطوط الجوية #الصينية في مدينة نانجينغ الصينية، قادمة من موسكو في 10 يوليو/ تموز الماضي، كانت لا تحمل على متنها الركاب فقط، بل #المتحور #دلتا من فيروس #كورونا.

أحد هؤلاء الركاب الذين كانوا على متن الطائرة قادما من موسكو ويحمل معه المتحور دلتا من فيروس كورونا. بعد مغادرة الركاب الطائرة اندفع موظفو المطار لتنظيف الطائرة وترحيل القمامة منها.

حسب المسؤولين الصينيين عندما خرج عمال النظافة من الطائرة حملوا معهم الفيروس الذي انتشر سريعا منذ ذلك الحين في مدينة ووهان في بداية الأمر.

في الأسابيع القليلة الماضية في ذروة موسم السفر الصيفي تم اكتشاف المتحور دلتا في ما لا يقل عن 16 مقاطعة وبلدة صينية وتم التأكد من وجود رابط بين حالات انتشار الفيروس في معظم هذه المناطق ومدينة نانجينغ.

على الرغم من وجود فقط بضع مئات من الحالات وهو عدد منخفض بالنسبة لبلد يبلغ عدد سكانه 1.4 مليار نسمة إلا أن الكثير من الناس يشعرون بالقلق من ظهور المتحور في المدن الكبرى بما في ذلك بكين وشنغهاي ووهان.

وبادرت السلطات إلى اتخاذ اجراءات غير مألوفة مثل فحص الملايين وأحيانًا أكثر من مرة وإغلاق المدن ومنع التنقل بين بعض المناطق.

ما قامت به الصين يسميه الخبراء استراتيجية عدم التساهل أو القضاء التام وهي ليست الوحيدة التي تلجأ إلى ذلك، إذ أن دولاً اخرى مثل أستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة تتبع ذات النهج.

لكن السرعة المذهلة لانتشار المتحور أثارت أيضا تساؤلات حول ما إذا كان النهج ناجعاً في مواجهة السلالات الأكثر قدرة على الإنتشار.

اقتلها عندما تمسكها

وأشار الخبراء إلى أنه كانت هناك بالفعل علامات على تخلي الناس عن حذرهم المعتاد قبل حادثة نانجينغ وكان هناك العديد من حالات تفشي الفيروس على نطاق محدود في كوانغ دونغ وعلى طول الحدود مع روسيا وميانمار.

وأصبح ارتداء الأقنعة أقل شيوعًا مما كان عليه الأمر في بداية الوباء وأصبحت التجمعات الجماهيرية شائعة مرة أخرى. وحضر أكثر من ألفي شخص عرضاً مسرحياً في مدينة زهانغجيانجي السياحية في مقاطقة هونان وينظر إلى هذا الحدث حالياً بأنه كان بؤرة تفشي واسعة الإنتشار للفيروس.

اقرأ أيضاً:   ما هو سر دمية مسلسل “Squid Game” المنتشرة في العاصمة عمان؟

كما أشارت وسائل الإعلام الحكومية إلى “ثغرات كبيرة” في الإجراءات المتبعة في مطار نانجينغ.

ويعتقد المسؤولون أن عمال النظافة الذين قاموا بتنظيف الطائرة لم يتبعوا القواعد المطلوبة للوقاية من الفيروس واعترفوا بأن الرحلة سُمح لها بالهبوط على الرغم من منعها مراراً سابقاً بسبب وجود مصابين بالفيروس عل متنها.

ويوضح عالم الفيروسات جين دونغيان من جامعة هونج كونج أن الإنتقال السريع من حالة الاسترخاء والتساهل إلى الإغلاق الشديد دليل واضح على مشكلة شائعة في الحكم في الصين حيث غالباً ما يكون هناك هامش ضئيل جداً للإختلاف.

وقال لبي بي سي: “لدينا القول المأثور ، اقتلها عندما تمسك بها، وتنتشر الفوضى عندما تتركها. النمط الصيني بالغ التطرف”.

وفي الوقت نفسه يشعر البعض بالقلق بشأن فعالية اللقاحات الصينية ضد الفيروس بعد أن كشفت السلطات أن العديد من حالات الاصابة بالفيروس في نانجينغ كانوا أشخاصاً تم تطعيمهم بالكامل.

وأعطت السلطات الصحية تطمينات للرأي العام رغم أنها تنظر في إعطاء جرعات معززة. وقال شاو ييمينغ من المركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إنه لا يوجد لقاح يمكنه منع الإصابة بفيروس كوفيد “لكن لا يزال بإمكان اللقاحات حاليا الحد من انتشار كل سلالات الفيروس”.

أعطت الصين بالفعل أكثر من 1.7 مليار جرعة من اللقاح لكنها لم تكشف عن عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم بشكل كامل.

وعلى عكس البلدان الأخرى التي فتحت أبوابها بعد حملة تطعيم جماعية واسعة لا يبدو أن الصين مستعدة لتغيير نهجها الذي تعاملت به مع التفشي الأخير للمتحور دلتا كما يقول الخبراء.

وقال البروفيسور يانتشونغ هوانغ، كبير الزملاء في مجال الصحة العالمية في مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي لبي بي سي: “يبدو أن الافتقار إلى الثقة في لقاحاتهم يبرر استمرار هذه الاستراتيجية”.

اقرأ أيضاً:   هام للقادمين من سورية

ورفضت افتتاحية في صحيفة جلوبال تايمز الصينية مؤخراً فكرة إعادة الانفتاح على غرار المملكة المتحدة قائلة إنها “غير قابلة للتصور سياسيا تقريبا” لأنها ستؤدي إلى “تكاليف اجتماعية وألم لا يمكن تصوره”، ودعت بدلاً من ذلك إلى اتباع نهج “ديناميكي صفر كوفيد” مع “نوافذ يمكن التحكم فيها” على العالم الخارجي.

لكن كبير الخبراء الطبيين في الصين زهانغ وينهونغ أقر بأن التفشي الأخير “يذكرنا مرة أخرى بأن الفيروس لا يزال حاضراً”.

وقال: “سواء أحببنا ذلك أم لا ستكون هناك دائماً مخاطر في المستقبل”، مضيفًا أنه من بين أمور أخرى يتعين على الصين “تعزيز العودة إلى الحياة الطبيعية مع حماية مواطنيها من الخوف من الفيروس”.

معركة شاقة

قد لا يكون من السهل التحول إلى ما يسميه الخبراء استراتيجية التساهل والتي تركز على تقليل الوفيات بدلاً من حالات الإصابة.

وأحد أكبر التحديات التي تواجه السلطات كما لمح إليه زهانغ هو كيفية إقناع الشعب الصيني الذي يكره المخاطرة بتقبل ذلك.

ويشرح البروفيسور هوانغ ذلك بقوله: “هناك التجربة المؤلمة للغاية التي مروا بها خلال الموجة الأولى من تفشي الفيروس حيث رأوا ما حدث في ووهان إذ أصاب الشلل أنظمتهم الصحية بسبب كثرة حالات الإصابة. وإذا أعيد فتح البلاد فإنهم يخشون أن يفشل النظام الصحي الصيني في التعامل مع موجة جديدة من الفيروس ولا سيما في المناطق الريفية”.

وقال البروفيسور جين إن الطريقة التي صورت بها وسائل الإعلام الحكومية الفيروس قد غذت هذا الخوف أيضاً حيث صورت بعض وسائل الإعلام الصينية “تفشي الفيروس في الهند كما لو كان نهاية العالم وكأن الوضع في المملكة المتحدة والولايات المتحدة يشبه الجحيم”.

كما أن هناك أيضا مسألة فقدان ماء الوجه.

وقال البروفيسور هوانغ إن نجاح نهج “صفر كوفيد” الذي اتبعته الصين في الموجة الأولى من تفشي الفيروس منح الحكومة الصينية فرصة “الادعاء بأن هذا النهج يتفوق على النهج الغربي الذي فشل العام الماضي في احتواء الفيروس وحتى ادعاء تفوق النظام السياسي الصيني”.

اقرأ أيضاً:   البلبيسي يحذر من موجة كورونا جديدة في الأردن

“إذا بدأت الصين في التخلي عن نهجها والتحول إلى النهج الغربي فإنها عمليا تقر بصحة النهج الغربي الذي كان محط استهزاء الصين سابقاً”.

انقسام يلوح في الأفق

مع وجود عدد قليل نسبياً من الوفيات والانتعاش الاقتصادي قد لا يشعر البعض في الصين بالحاجة إلى تغيير النهج المتبع حالياً.

لكن استراتيجية “صفر كوفيد” لها مخاطرها على المدى الطويل أيضاً.

وتشير نانسي جيكر أستاذة أخلاقيات علم الأحياء في كلية الطب بجامعة واشنطن إلى أن عمليات الإغلاق الجماعي تؤثر على الفقراء أكثر من غيرهم كما أنها تؤثر على الصحة العقلية للسكان على المدى الطويل.

وقالت : “إذا لم تتغير الصين بالسرعة الكافية فإن الآثار ستكون أكثر حدة على جميع مستويات المجتمع”. ودعت إلى اتباع نهج أكثر دقة مثل المزيد من عمليات الإغلاق المحلية وإعطاء الأولوية لمجموعات معينة، مثل السماح للمدارس بالبقاء مفتوحة بينما تظل صالات الألعاب الرياضية والمطاعم مغلقة.

كما حذر البروفيسور هوانغ من مشكلة صورة الصين على المدى الطويل مع تحرك الدول الأخرى لإعادة فتح أبوابها. وأعلنت مؤخراً أستراليا وسنغافورة اللتان تتبعان نفس نهج الصين عن خطط جديدة عند بلوغ معدل التطعيم فيها 80 في المئة من السكان.

وقالت البروفيسورة جيكر إن العالم سينقسم في نهاية المطاف إلى مجموعتين: الأولى تواصل اتباع استراتيجية صفر كوفيد وتلك التي تحولت الى تخفيف القيود.

وأوضحت قائلة: “لكن في نهاية المطاف قد لا يكون لدينا خيار سوى التعايش مع وجود الفيروس في مرحلة ما بعد الوباء حيث تنخفض الوفيات، لكن الفيروس قد يعاود الظهور سنوياً مثل البرد”.

“وإذا كان هذا صحيحا سيتعين على الصين أن تتعايش معه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى