الليزر يغطي نصف وجه محمد صلاح في مباراة السنغال والجماهير تحاول الاعتداء عليه

سواليف

أثارت اللقطات التي أظهرت توجيه #أشعة #ليزر كثيفة على وجه المصري محمد صلاح قبل تسديد ركلة الجزاء أمام #السنغال في تصفيات #كأس_العالم سخطا واسعا من جانب الجماهير المصرية.

ولجأ جمهور السنغال في المباراة التي تأهل منتخب بلاده من خلالها إلى كأس العالم، لتوجيه الكثير من أشعة الليزر على أعين لاعبي مصر أثناء تنفيذ #ركلات_الترجيح وعلى وجه حارس مصر، محمد الشناوي، أثناء تصديه للركلات.

وعندما تقدم صلاح لتسديد ركلته، ظهرت أشعة ليزر كثيفة غطت نصف وجهه قبل أن يسدد الكرة بشكل غريب جدا فوق مرمى الحارس إدواردو ميندي.

وتسببت هذه اللقطة بجدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي إذ اعتبر العديد من المغردين أن الليزر أثر على رؤية صلاح للمرمى ما دفعه لإهدار الركلة.

وكانت قد خسرت مصر بركلات الترجيح بنتيجة 3-1 أمام السنغال بعد أن انتهى الشوطان الأصليان بنتيجة 1-0 للمنتخب السنغالي، بعد أن فازت مصر ذهابا بالنتيجة نفسها.

وحرمت ركلات الترجيح مصر من الوصول إلى المونديال للمرة الثانية على التوالي، وسط حالة من الصدمة والحزن في الأوساط الكروية المصرية.

وتداول رواد مواقع التواصل فيديوهات توثق لحظة تعرض نجم منتخب مصر محمد صلاح لاعتداءات من جانب جماهير سنغالية بعد تأهل منتخب بلادهم إلى مونديال 2022 على حساب “الفراعنة”.

وأظهر أحد الفيديوهات لقطات لجماهير سنغالية وهي تقذف صلاح بزجاجات ماء عندما اقترب النجم المصري من الممر المؤدي لغرف خلع الملابس.

وأظهر فيديو آخر، مشجعا سنغاليا داخل أرضية الملعب يحاول الاقتراب من صلاح، لكن حراس الأمن تمكنوا من إبعاد المشجع ورافقوا النجم المصري لغرف خلع الملابس.

وانتهت المباراة بفوز السنغال بركلات الترجيح 3-1، لتتأهل إلى نهائيات كأس العالم “قطر 2022”.

وستكون هذه ثالث مشاركة للسنغال في كأس العالم، بعد أن بلغت ربع النهائي في 2002 وودعت دور المجموعات في 2018، فيما تجمدت مشاركات مصر، بطلة إفريقيا سبع مرات (رقم قياسي)، عند 3 مرات في تاريخها (1934 و1990 و2018) لم تنجح فيها بتخطي دور المجموعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى