الاصابات
744٬844
الوفيات
9٬622
قيد العلاج
6٬956
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
728٬266

الكلمة الفصل..

مقال الإثنين 21-8-2017
النص الأصلي
الكلمة الفصل..
كنّا في الصف العاشر عندما قررنا الذهاب إلى مديرية التربية وتقديم شكوى رسمية بحق مدرّس الرياضيات الذي لم يكن يشرح لنا الدروس شرحاً وافياً، مكتفياً بمثال وحيد على اللوح ثم الخروج من منتصف الحصة ليلحق بمحاضرات الجامعة حيث كان يكمل مرحلة الماجستير آنذاك ، وكلما طلبنا منه أن يعيد الدرس أو يزيد من الأمثلة كان يقلب شفته السفلى ويقول “بالله؟..فاضي لشكلك أنت ويّاه”..ثم يحمل دفاتره ويغادر ،وقدّ رددها أكثر من مرة “سقا الله وأنا مخلص الماجستير ومتريح من هالوجوه زي وجوه العنز”..وصلنا إلى مكتب المدير الفنّي بالتربية وسردنا لنا معاناتنا كاملة ، هزّ رأسه وتجاوب معنا أيما تجاوب ، واعداً بالحل والتغيّر الجذري بسلوك المعلّم خلال الفترة القادمة ، جازماً أنه لن يتهاون بالتقصير فصفّنا “العاشر” حسب تعبيره على مفترق طرق ، ثم أكّد لنا أن شكوانا سيتمّ التعامل معها بسريّة تامة ثم اخذ أسماءنا كاملة و طلب منّا العودة الى المدرسة..في اليوم التالي حضر نفس المعلم إلى الحصة بوجه مقلوب وبعصبية مضاعفة ..أغلق الباب ،ثم أوقفني وأوقف زملائي الخمسة الذين رافقوني في الشكوى وافتتح حديثه : “بتستحوش ع حالكو تشتكوا علي عند مدير التربية..عسّوا وجوهكو..أحّ..اسمع انت وياه هاظا اللي عندي فهمتوا وإلا عمركو لا فهمتوا “خليهم يقطعوا(….) وأشار الى مكان من الصعب ذكره الآن لكنه قريب من الجيبة الخلفية ثم استأنف الدرس بنفس الطريقة المملة المبتورة ..لا بل ساءت معاملته لنا حتى نهاية السنة ، من يومها تأكدّت أنه من الجنون إعطاء السرّ لإثنين: ” المرأة والحكومة”!.
**
ما حدث مع م.هدى الشيشاني مديرة العطاءات العامة التي أُنهي عقدها بشكل مريب ، يشبه تماماً ما حصل معنا قبل ربع قرن بلّغت الحكومة عن قضية فساد فكافأتها بأن أنهت عقدها ، كمراقبين ومواطنين عاديين نرى أن حماية الشاهد والمبلّغ عن قضايا الفساد ليست واجباً او ضرورة وحسب ،بل هو الواجب والضرورة بعينه، غير ذلك سوف لن يكون هناك أي معنى لوجود هيئة مكافحة الفساد ان لم تتمكّن من حمابة شهودها ، كيف سيتجرأ الموظف الشريف في الإبلاغ عن تجاوزات الدوائر والمدراء والوزراء ما لم يتم حمايته ، كيف سنقنع الموظف العام بضرورة التعاون وهو يرى نموذجاً حياً أمامه ؛ من يقول الحق يدفع الضريبة وحده ،ويتم الانتقام منه برزقه ومصادرة وظيفته والقصاص منه على نزاهته..والحكومة تتغوّل على كل شيء وتفترس كل من يكشف سوءاتها ،يجب الا تقف الهيئة موقف المتفرّج في قضية المهندسة الشيشاني وقضايا الشهود الآخرين..
ثم كيف للهيئة ان تترك التراشق بين مديرة العطاءات السابقة ووزارة الأشغال دون ان تتدخّل وتقول كلمتها الفصل في قضية الفساد المطروحة ، لماذا لا تكون الهيئة هي الحكم فكل الأوراق والاثباتات والأدلة وحيثيات القضية أمامها…
هل ينفع السكوت في هكذا مواقف؟؟!…الوطن أهم من كل الأشخاص ،وإثبات الجدّية في الحفاظ على النزاهة أهم من كل الثرثرات والحبر و الورق..
فهل ستقول الهيئة كلمتها؟؟..أم سنندم جميعاً أننا أعطينا “سرّنا لحكومة”؟!!

احمد حسن الزعبي
[email protected]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. أربعة:
    1.السر عند المرأة.
    2.السر عند الحكومة.
    3. مرتجي الدبس من ..النمس.
    4. شرب السم للتجربة.
    كلها لعانة حرسي..!

  2. لا ستندم لا ن الحكومه سبب الفساد وانا لفاسد ان يحاسب فاسد ونسال الله ان يتدخل قريبا لحل ازمة الفساد في البلد اانه سميع مجيب ومليح بالنسبه للاخت الشيشاني اذا صحت الروايه انهم اكتفوا بانهاء العقد وما لبسوها تهمه اكبر فعمر رضي الله عنه قال ما اصابتني مصيبه الا حمدت الله على ثلاث انها لم تكن في ديني وانها لم تكن اكبر مما هي عليه وان الله يثيبني عليها خيرا

  3. اظن اننا سنندم سيدي لأن السماء اذا كانت ستمطر كانت غيمت الدنيا فابلاغها للحكومة عن الفساد وانهاء عقدها اكبر دليل على ما أقول. ان هيئة مكافحة الفساد كان يجب عليها التدخل منذ البداية ولا يحق لصاحب عمل انهاء خدمات موظف لديه وهناك مشاكل بين الاثنان كان الاجدر ان توقفوعن العمل باقصى عقوبة لحبن البت في الموضوع. ولكن لا حياة لمن تنادي.
    حمى الله الاردن.

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى