القاهرة السينمائي: أصداء واسعة يحققها الفيلم الأردني “بنات عبد الرحمن”

أصداء واسعة يحققها الفيلم الأردني “بنات عبد الرحمن”

افتتاح مبهر ل “القاهرة السينمائي 43” والاختلاف سمة تعاقب الأجيال

سواليف_

طغت كوميديا الموقف على حفل افتتاح الدورة ٤٣ لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، الذي أقيم في دار الأوبرا المصرية، حضور كثيف من نجوم الفن وصناع السينما من مصر والدول العربية والعالم، وعدد كبير من الصحفيين والإعلاميين، والشخصيات البارزة.

بدأ الحفل بظهور الفنان خالد الصاوي، الذي قدم فقرة كوميدية بمشاركة الفنان علي ربيع، عن دور السينما في دعم ثقافة  الاختلاف، ثم ظهرت الإعلامية منى عبد الوهاب، لتقديم باقي فقرات الحفل.

تلا ذلك كلمة المنتج والسيناريست محمد حفظي، رئيس المهرجان، التي أكد خلالها أن الدعم والتشجيع الذي تلقاه على مدار سنوات رئاسته للمهرجان كان دافعا كبيرا له للتطوير دورة تلو أخرى، وأضاف أن المهرجانات الفنية ونجوم الفن والأدباء هم قوى مصر الناعمة، وذلك قبل أن يتم عرض مقطع فيديو تم من خلاله استعراض صور أبرز النجوم الذين رحلوا عن عالمنا خلال الفترة الماضية، من بينهم سهير البابلي، عزت العلايلي، يوسف شعبان، سمير غانم، دلال عبد العزيز، وغيرهم.

ثم وجه حفظي”الدعوة لوزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، لافتتاح الدورة ٤٣، وأكدت الوزيرة في كلمتها على دعم الدولة الدائم للثقافة والفنون، واعتزازها بالمكانة التي وصل إليها مهرجان القاهرة باعتباره المهرجان العربي الوحيد المصنف ضمن مهرجانات الفئة الأولى من الاتحاد الدولي للمنتجين بباريس

على صعيد آخر، تم استعراض بروموهات الأفلام المشاركة ضمن المسابقة الدولية، والإعلان عن أسماء لجنة تحكيم نفس المسابقة، وعن اسم رئيس اللجنة المخرج الصربي إمير كوتسوريتسا، الذي صعد على خشبة المسرح بصحبة فرقة موسيقية، قبل أن يلقي كلمة بهذه المناسبة.

أعقب ذلك عزف الموسيقار الكبير هاني شنودة، للحن أغنية “سينما الحياة” التي غنتها الفنانة هند عبد الحليم.

ثم ظهرت الفنانة منى زكي، لتقديم  الفنان كريم عبد العزيز الذي حصل على جائزة فاتن حمامة للتميز، والتي حصل عليها الفنان كريم عبد العزيز، تقديرا لمسيرته المهنية، ووجه كريم الشكر لوالده المخرج الكبير محمد عبد العزيز، ووالدته وزوجته، وعبر عن سعادته بالجائزة التي تحمل اسم مهرجان القاهرة وفاتن حمامة، وأن من سلمته الجائزة هي رفيقة مشواره منى زكي.

أما جائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر التي حصلت عليها الفنانة الكبيرة نيللي، فقد قدمها الفنان الكبير سمير صبري، الذي استعاد العديد من الذكريات التي جمعته بنيللي على مدار مشوارهما المهني.

وتم اختتام الحفل بعرض أغنية مقدمة من شركة اتصالات، وقام بغنائها الفنان حميد الشاعري.

يذكر أن فعاليات الدورة الـ 43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي من المقرر أن تستمر حتى يوم 5 ديسمبر المقبل، مع اتخاذ كل التدابير الاحترازية وفقاً لإرشادات الحكومة المصرية ومنظمة الصحة العالمية، من أجل ضمان سلامة صُنَّاع الأفلام المشاركين والجمهور وفريق المهرجان.

مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، هو أحد أعرق المهرجانات في العالم العربي وإفريقيا والأكثر انتظاماً، ينفرد بكونه المهرجان الوحيد في المنطقة العربية والإفريقية المسجل ضمن الفئة A في الاتحاد الدولي للمنتجين في باريس (FIAPF).

بنات عبد الرحمن

لاقى الفيلم الأردني “بنات عبد الرحمن” احتفاء فنيأ ونقديا واسعا في بداية عروضه العالمية الأولى انطلاقا من مهرجان القاهرة السينمائي، وعرض الفيلم ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان.
وتدور أحداث الفيلم الذي يقوم ببطولته كل من صبا مبارك، وحنان الحلو، وفرح بسيسو، ومريم الباشا، في حي للطبقة المتوسطة في عمان، حيث تعيش زينب العزباء، والتي تعمل كيخاطة وتعيش حياة كئيبة وتعول والدها، وحينما يراها الأخير في ثوب زفاف كانت تقوم بتعديله لإحدى قريباتها، تستيقظ زينب لتجد والدها مفقودا فتبدأ رحلة البحث عنه بمساعدة شقيقاتها.

قصة العمل تتناول علاقة أسرية مضطربة بين 4 شقيقات لا تجمعهن تقريبا إلا صلة الدم، بينهما تختلف كل واحدة عن الأخرى في طباعها وتفاصيل حياتها، يتزامن اختفاء والدهن مع تفجر مشكلاتهن الخاصة.

يشار زيد أبو حمدان، كاتب سيناريو ومخرج سينمائي ولد في الأردن، وحصل على ماجيستير في صناعة السينما من أكاديمية نيويورك للأفلام، وعمل دوليا كمساعد مخرج ومنتج ومراسل تلفزيوني، وفي عام 2009، أسس شركة زها للإنتاج، وأنتج 5 أفلام قصيرة حتى الآن، فيما فاز فيلمه الأول “برام وحمزة” بجوائز دولية.
والفيلم من بطولة صبا مبارك وفرح بسيسو ومريم الباشا وخالد الطريفي.

فيلم الافتتاح

افتتح الفيلم الروائي “المسابقة الرسمية”، فعاليات الدورة الـ 43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، والفيلم “المسابقة الرسمية” من إخراج ماريانو كوهن، وجاستون دوبرات، وإنتاج دولتي إسبانيا والأرجنتين، وتدور أحداث الفيلم تدور حول ملياردير، يبحث بعد بلوغه سن الثمانين عن وسيلة ليخلد بها اسمه، ويقرر صناعة فيلم سينمائي لذا يقوم بالتعاقد مع المخرجة الشهيرة لولا كيوفاس، والنجم فيلكس ريفيرو والممثل إيفان توريس.

يتناول الفيلم عناصر هامة في الصناعة من بينها شباك التذاكر، والموضوعات الأكثر تداولا في السينما ودور العرض، وتوزيع الجوائز، والفنانين الذين يضعون أنفسهم في مكانة مبالغ فيها، هذا بخلاف تقديمه نظرة ساخرة على حال صناعة السينما، ويثير تساؤلات حول العوامل التي تدفع الفنانين للقيام بأعمال فنية، وهوس البعض منهم بالاهتمام بصورتهم إلى حد الغرور.

يشار إلى أن ماريانو كوهن، هو مخرج وكاتب ومنتج سينمائي، بدأ حياته المهنية في فن الفيديو والسينما التجربية والتلفزيون، وصنع عشرات الأفلام، التي حصل من خلالها على أكثر من 30 جائزة دولية، من بينها “الرجل في المنزل المجاور”، و”المواطن المتميز”، و”4X 4″، و”المسابقة الرسمية”.

جاستون دوبرات، مخرج وكاتب ومنتج سينمائي، بدأ حياته المهنية في فن الفيديو والسينما التجربية والتلفزيون، وحصل هو أيضًا على أكثر من 30 جائزة دولية، من خلال عشرات الأفلام التي صنعها، من بينها “الرجل في المنزل المجاور”، “المواطن المتميز”، “تحفتي الفنية”، و”المسابقة الرسمية”.

القاهرة – محمود الخطيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى