الفيلم الإسباني (official competition) يفتتح عروض

سواليف_

تنطلق مساء غد الجمعة في دار الأوبرا المصرية في القاهرة، فعاليات الدورة 43 من “مهرجان القاهرة السينمائي الدولي”، التي تستمر حتى السادس من الشهر المقبل، إذ يشهد المهرجان العديد من الفعاليات التي تتنوع بين عروض الأفلام والتكريمات والندوات والأنشطة الفنية المتنوعة، وإختارت إدارة المهرجان الفيلم الإسباني official competition (المسابقة الرسمية) ليكون عرض الإفتتاح، في أولى عروضه العالمية وهو العرض الأول للفيلم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والفيلم من إخراج ماريانو كوهن، وجاستون دوبرات، ومن بطولة بينيلوبي كروز، أنتونيو بانديراس، وأوسكار مارتينيز. وتدور الأحداث حول رجل أعمال ملياردير يقرر أن يصنع فيلماً ليترك بصمته، بحثاً عن الأهمية والمكانة الاجتماعية.

تكريم مستحق
ويشهد حفل الإفتتاح تكريم النجمة المصرية الكبيرة نيللي بـ “جائزة الهرم الذهبي التقديرية لإنجاز العمر” عن مشوارها الفني الذي بدأته في سن الرابعة في الغناء والرقص والتمثيل. وتكريم النجم كريم عبد العزيز بـ”جائزة فاتن حمامة للتميز” تقديراً لمسيرته الفنية الحافلة بأعمال سينمائية بارزة، وتكريم المخرج الفرنسي الكبير تيري فريمو المدير الفني والتنفيذي لمهرجان كان السينمائى، والمؤلف الموسيقى والملحن الهندي أى.أر. رحمان الذي اختير ضمن قائمة مجلة تايمز لأكثر الشخصيات تأثيراً في العالم والحاصل على جوائز الأوسكار والبافتا لأفضل موسيقى.
وتعرض خلال فعاليات المهرجان هذا العام عدد كبير من الأفلام المميزة كماً وكيفاً، تبلغ نحو ٩٨ فيلما تمثل ٦٣ دولة حول العالم، وهى مقسمة على النحو التالي: “76 فيلماً طويلاً، 22 فيلماً قصيراً”، وستكون عروض هذه الأفلام مقسمة إلى 27 “عرض عالمي أول”، 7 أفلام “عرض دولي أول”، 44 فيلماً “عرض أول” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و15 فيلماً تعرض للمرة الأولى في الدول العربية وشمال أفريقيا.

اقرأ أيضاً:   "القاهرة السينمائي" يوزع جوائز دورته الـ43 وسط منافسة أردنية بارزة.. الليلة

المسابقة الرسمية
وفي المسابقة الرسمية للمهرجان، وهي الأهم ضمن فعالياته، يشارك 13 فيلما من مختلف دول العالم، بينها الفيلم المصري “أبو صدام” للمخرجة نادين خان، والذي تدور أحداثه حول سائق “سيارة شحن ” يحصل على مهمة نقل على طريق الساحل الشمالي، وبينما يحاول إنجاز مهمته يتعرض لموقف يجعل الأمور تخرج عن السيطرة.
ويشارك كذلك الفيلم الأردني “بنات عبد الرحمن” للمخرج زيد أبو حمدان، وتدور أحداثه بحي في عمّان حيث تعيش زينب العزباء والمتوسطة العمر حياة كئيبة وتعمل خياطة تعول والدها، وبعد أن رآها والدها عن طريق الخطأ في ثوب للزفاف تقوم بتعديله من أجل رب عملها، تستيقظ لتجد والدها مفقودا.
وكان للسينما التونسية حضور أيضا بالمسابقة بفيلم “غُدوة” للمخرج ظافر عابدين، الذي عرفه جمهور السينما كممثل شهير لكنه هذه المرة يطل كمخرج وممثل في آن واحد.
وتدور أحداث الفيلم حول تتدهور الحالة الصحية لحبيب؛ إذ يؤثر ماضيه السياسي أثناء فترة حكم زين العابدين بن علي في حاضره، ذلك الأمر يجمعه بنجله أحمد من زوجته السابقة، مما يؤدي إلى تبادل الأدوار بين الأب وابنه، فيعتني أحمد بوالده للتأكد من سلامته، لكن الأوضاع تجعلهما في موقف لم يستعدا لمواجهته.

اقرأ أيضاً:   معلومات مغلوطة حول الأزمة المناخية ومطالبات في ترسيخ مفهوم العدالة المناخية

أسبوع النقاد
وفي فعاليات أسبوع النقاد يشارك 7 أفلام عربية بينها الفيلم السوري– الفلسطيني “الغريب” للمخرج أمير فخر الدين، وتدور أحداثه في الجولان المحتلة حيث يعيش عدنان، الطبيب السابق، محاطا بالأزمات مع والده الذي يحرمه من الميراث بعد أن تحول إلى سكير، وتتطور الأمور بعد أن يقابل جنديا من جرحى الحرب في بلاده. بالإضافة إلى الأفلام العربية المشاركة في مسابقة “آفاق السينما العربية ” والتي يصل عددها 11 عملا يمثلون مصر والسعودية وتونس والعراق ولبنان والأردن وفلسطين الكويت والإمارات العربية والمغرب والجزائر.
ويتنافس في المسابقة الدولية للأفلام القصيرة 22 فيلما بينها الأفلام المصرية “ثلاثة اختفاءات وأغنية”، و”الحفرة” و “في العادة لا أشارك هذا”، و”ولا حاجة يا ناجي.. اقفل”، والمصري- الهولندي “لا أنسى البحر”، والفيلم اللبناني “ثم حل الظلام”، والكويتي “راحوا وخلوني”، والعراقي “صدى”، والتونسي “نقطة عمياء”.
ويعتبر مهرجان القاهرة السينمائي هو الأقدم في المنطقة، وانطلق عام 1976، ويعد واحدا من 15 مهرجانا فقط تم تصنيفهم ضمن فئة “أ” من قبل الاتحاد الدولي لجمعيات منتجي الأفلام.

اقرأ أيضاً:   الصبيحي يوضح ..مَنْ هم المستحقّون لراتب المتقاعد بعد وفاته..؟

\

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى