الغنوشي يعتصم أمام البرلمان

سواليف

نفّذ رئيس #مجلس #النواب #التونسي راشد #الغنوشي اعتصاماً صباح اليوم (الاثنين) أمام البرلمان في العاصمة #تونس، بعدما منعه #الجيش من الدخول إلى المبنى، غداة تجميد الرئيس قيس سعيّد أعمال المجلس.

وتوجه الغنوشي وهو زعيم حركة « #النهضة» أكبر الأحزاب تمثيلاً في البرلمان، ونوابٌ إلى المجلس منذ الساعة الثالثة فجراً (02. 00 بتوقيت غرينتش)، إلا أنهم مُنعوا من الدخول من جانب الجيش المتواجد في الداخل خلف أبواب موصدة، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

اقرأ أيضاً:   وفاة رئيسين للجزائر في أسبوع واحد

وأطاح الرئيس قيس #سعيد الحكومة وجمّد أنشطة البرلمان. وفي بيان صدر في ساعة متأخرة من مساء أمس (الأحد) استخدم سعيد الدستور لإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي وتجميد عمل البرلمان لمدة 30 يوماً، قائلاً إنه سيحكم إلى جانب رئيس وزراء جديد.

وجاءت هذه الخطوة بعد يوم من الاحتجاجات ضد الحكومة وحزب النهضة عقب زيادة في الإصابات بفيروس كورونا وتزايد الغضب من الخلل السياسي المزمن والمشكلات الاقتصادية.

وفي الساعات التي أعقبت إعلان سعيد تجمعت حشود ضخمة لدعمه في تونس ومدن أخرى وتعالت الهتافات والزغاريد في الوقت الذي طوق فيه الجيش مبنى البرلمان والتلفزيون الحكومي.

اقرأ أيضاً:   الرياطي .. الفوسفات تجبر الموظفين على العمل الإضافي بدون صرف بدلات

وندد رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي (80 عاماً) الذي يرأس حزب «النهضة»، الذي لعب دوراً في الحكومات الائتلافية المتعاقبة، هذه الإجراءات ووصفها بأنها انقلاب واعتداء على الديمقراطية.

وقال الغنوشي خارج مبنى البرلمان، إنه يعترض على جمع كل السلطات في يد شخص واحد. ودعا في وقت سابق التونسيين للنزول إلى الشوارع كما فعلوا يوم الثورة في 2011 للاعتراض على هذه الخطوة.

اقرأ أيضاً:   صحيفة بريطانية: هل يطرح الاقتصاد خلافات الأردن وسوريا جانبا؟

وأظهرت صور بثها التلفزيون بعد ذلك مواجهة العشرات من أنصار «النهضة» مع أنصار سعيد بالقرب من مبنى البرلمان، حيث تبادلوا الشتائم في الوقت الذي كانت الشرطة تفصل فيه بينهم، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

ورفض سعيد، الذي تولى السلطة في 2019، الاتهامات بأنه قام بانقلاب، وقال إنه استند في إجراءاته على المادة 80 من الدستور ووصفها بأنها رد شعبي على الشلل الاقتصادي والسياسي الذي تعاني منه تونس منذ سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى