الغرايبة يصف أعضاء قي اللجنة الملكية بـ ” الطامحون الجدد “

سواليف

انتقد الدكتور #رحيل #الغرايبة رئيس مجلس امناء المركز الوطني لحقوق الانسان ، أداء اعضاء #لجنة تحديث #المنظومة #السياسية وخصوصا الذين يعملون لمصالحهم  بوصفهم #طامحين جدد وقد نشر على صفحته في الفيسبوك رأيه بوضوح تام قائلا:

ظهرت المشكلة بوضوح وتجلت كالشمس في رابعة النهار من خلال الوقوف على الخلاف بين أعضاء اللجنة، ومن خلال الاستماع إلى أراء #الطامحين #الجدد ..
معظم المشتركين في عملية صياغة #مشروع #الإصلاح جاءوا عبر معادلة الشللية والصداقة والمعرفة الشخصية والصدف في العثور على ملء فراغ المحاصصة..
فهم ينظرون إلى الطريقة الحزبية نظرة ريبة واتهام وخصومة؛ فهم ليسوا حزبيين ابتداء ولا منخرطين في حياة حزبية حقيقية… وليسوا قادرين على تشكيل #أحزاب جديدة في المستقبل ،وهم يدركون صعوبة ذلك، ومن هنا فهم ينظرون إلى عملية الإصلاح السياسي القادم من خلال النظر إلى مواقعهم الشخصية في أي مشروع قادم… ولذلك يجري #التحايل على مشروع الإصلاح القادم بعدة طرق ذكية…
فهناك فريق يتكيء على مقولة حصص المحافظات المكتسبة وحصة العشائر تحت حجج كثيرة مختلفة والتخويف من الأصوات المعارضة في هذا السياق، وهم يريدون عدم تغيير المعادلة السابقة وإنما إجراء بعض الرتوش التي لا تشكل أي تغيير جوهري يذكر ..
فريق آخر يحاول جاهدا اللعب على دور الشباب وتغيير النخبة السياسية التقليدية والحرس القديم وإيجاد تيار شبابي وهمي بما يتوافق مع العهد الجديد القادم، ويخلق انطباعا نحو تغيير شكلي يحمل قدرأ كبيرا من الاستغفال ..
كلا الفريقين لا علاقة لهما بالاصلاح لا من قريب ولا من بعيد… ولا يشكل الإصلاح لديهم هدفا ولا غاية ولا فلسفة حياة وإنما لا يعدو الأمر سوى فاكهة وزينة على بعض طاولات الحوار…
الذين يتحدثون عن الإصلاح خارج التنظير لصورة الاردن الدولة الديمقراطية الحديثة وفق الملكية الدستورية الحقيقية هم خارج الزمن ولا يخرجون من إطار ذواتهم المتقزمة التي لا ترى السياسة سوى العمل من خلال نظرية تطويع الشعوب على مقاس أحذية الزعماء..

اقرأ أيضاً:   السجن وغرامة 616 مليون دينار لرجلي أعمال بتهمة الاختلاس / تفاصيل
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى