الاصابات
745٬366
الوفيات
9٬635
قيد العلاج
6٬845
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
728٬886

العلاج بالسفر…

العلاج بالسفر…
ا.د حسين محادين

(1)
السفر الاستحمام بالنور–الشاعر الراحل عبد الوهاب البياتي.
(2)
منذ جائحة كورونا ومصاحباتها الضاغطة والمحبِطة لنا معا، ايّ انا واغلبكم ربما.
أقول؛ منذ وجع اقام عنوة على انفاسي وحريتي معاً لم استحم عارياً في فضاءات السفر كعاداتي المُحببة منذ عقود ؛ولم استحم بنور المسافات وفضول الابصار وهي تلتقط كل جديد، ولم اتلذذ ايضا بصفير القِطارات وازدحام ارصفتها كروحي في المدن الصاخبة التي اغازلها غالبا اثناء زيارتي لها وثنائي المتمرد كي اظهر تفرد مفاتنها؛ فالمدن اناث ايضا..ومنذ مدة قاحلة الحضور لم امارس خشيتي المعتادة بأن يكون /تكون جارتي في المقعد المجاور لي بالطائرة غير مريح/ة، وربما هي او هو ينتابه نفس الشعور نحوي كمجهول لديهم من يدري.
(3)
لم اصدق يوما الحكمة الزائفة التي يتشدق بها البعض ان السفر عبر الورق او حتى القص واللوحة المنورة يعني سفراً.. انها حيلة الفقير لفقده امكانية السفر تماما كحيلة الفقراء الغذائية التي تهرب من فقرها قائلة بأن شوربة العدس المترسبة في جوانياتنا تماما كلحمة الاغنياء المشتهاة..ولطالما سألت وجعي وشبقي نحو الوعي كمتابع ، لماذا لم نوفر عدس الفقر ولحمة الغني ونترك لكل منا الخيار كي يُمكننا الحسم ان كان اللحم كالعدس الملتصق بخبرات طفولتنا مثال..او ان نستنتج فعلا إن كان السفر عبر الورق تماما كالسفر عبر نبض وشراين الجغرافيا والمدن الغنوج .
(4)
السفر ان تُغمس في مسامات الشوارع بامعان؛ وأن تدوزن سمعك على لهجات او لغات ونداءات جديدة، وان تطلق بصرك الجائع اصلا ليكون حرا في التقاط صورا غير مألوفة لذاكرته قبل ان يخالطها فرِحا بفجورها او تقواها.
(5 )
السفر غابات المعاني ،ثمار الوعي،بذخ الحواس العطشى للعشق والتعلم الجديد وهي تسعى لارواء جوعها لاحاديث الشوارع غير الابهة بوقار التعابير او حشمة الظهور..السفر ترميم المشظى من حواسي ، اشهار السرعة والتمرد على كلِ ما كنته قبل اقترافي له.
السفر إشهاري الواعي بأن الحركة والاستحمام بالنور سيبقيان عنوان ابحاري عبر ومع الجغرافيا وطبائع البشر ومنجزاتهم الانسانية التي لن تدركها وعيا ومشاركة الا بالتحرش غير البريء بها؛ او في الاقل اغوائها كمدن بأن ترحب بك طوعا كانسان مازال بريّ الذوق والممارسات، وان شئتم بريّ الطبائع في سٍفر القراءة المتخيلة وجغرافية النبض في حقيقة السفرالذي اعيشه الآن…فهل تؤمنوا معي بوصفتي الطبية لنفوسنا التي تعاني الوحدة والكبت والمراوغة في الهروب للبدائل عادة وكأن اي بديل مطابق للاصل..وصفتي هي العلاج بالسفر..؟.
*عميد كلية العلوم الاجتماعية-جامعة مؤتة.
*عضو مجلس محافظة الكرك”اللامركزية “.

اقرأ أيضاً:   تحضير القهوة السياسية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى