الطراونة .. مراهقة إعلامية وتضييق وتخبط في اتخاذ القرارات

سواليف

اصدر #النائب الدكتور علي #الطراونة بيانا، انتقد فيه واقع #الاعلام #الاردني، ومهاجما في الوقت ذاته ما أسماه ” #التضييق” على الاعلام.
وجاء في بيان الطراونة:
الواقع أن الإعلام الاردني مقيد ويخضع لإرادة صناع القرار وان نسبة #الحرية في الإعلام لا تصل إلى ٤٨ بالمئة ويأتي بالمرتبة المئة تقريبا عالميا والثالثة عربيا بعد الكويت وقطر ومما ساعد في التقييد على الإعلام التشريعات والسياسات والممارسات القائمة على الأرض إضافة إلى غياب الدعم الحكومي لتقوية الإعلام وتعزيز دوره كسلطة رابعة لا بل هناك تراجع في الحريات الصحفية وتضييق وبرز مؤخرا جليا في تصريحات تعتبر أن مواقع التواصل الاجتماعي تخطف الرأي العام باتجاه مغاير لما هو على أرض الواقع وساهم ما فرضه مدير هيئة الإعلام من تضييق على الحريات بتحديد جملة من التشريعات تتضمن رسوم إضافية وتقييد وتكميم لا تقود إلى الوصول إلى ديمقراطية راسخة لطالما نادي بها سيدي صاحب الجلالة الهاشمية الملك المفدى وما الخطوة الأخيرة المتعلقة بنقل العديد من الكفاءات الإعلامية بأسلوب همجي إلى غير مواقعهم الا دليل قاطعا على تخبط ومراهقة لا نعلم ما أهدافها وأسبابها ومسبباتها
ودمتم
النائب الدكتور علي مدالله الطراونة

اقرأ أيضاً:   العرموطي يسأل: هل عقد اليهودي براودي دورات لأئمة المساجد؟ / وثيقة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى