الاصابات
747٬504
الوفيات
9٬683
قيد العلاج
6٬403
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
731٬418

“الطاقة” تعلن تفاصيل استكشاف النفط والغاز في 9 مواقع

سواليف

أعلنت وزارة الطاقة والثروة المعدنية أخيرا عن فرص استكشاف النفط والغاز للعام 2021، والتي تضمنت طرح معلومات تفصيلية عن 9 مواقع جديدة “يؤمل” استكشاف هذه الخامات فيها.

وعرضت الوزارة هذه المعلومات عبر موقعها الإلكتروني فيما بينت أن المناطق الجديدة المفتوحة للاستكشاف في الأردن هي الأزرق، والسرحان، والسرحان التنموية، والجفر، وغرب الصفاوي، والبحر الميت، والمرتفعات الشمالية، والبترا، ورم.

وكانت الوزراة حددت 12 موقعا سابقا للتنقيب عن الغاز والنفط فيما قامت هذه المرة بعرض تفاصيل 9 مناطق (الموارد التقليدية وغير التقليدية) ، اثتنان منها مناطق تطوير (منطقة تطوير حمزة، ومنطقة سرحان التنموية).

وبينت الوزارة أن اتفاقيات النفط والغاز الحالية تخص منطقة الريشة إذ مُنحت منطقة الريشة لشركة البترول الوطنية “NPC” بموجب اتفاقية امتياز لمدة (50) سنة منذ العام 1996، ومنطقة شرق الصفاوي التي مُنحت أيضا لشركة البترول الوطنية “NPC” في العام 2014 من خلال اتفاقية مشاركة الإنتاج، أضافة إلى حقل حمزة وتعمل بها وزارة الطاقة والثروة المعدنية بالتعاون مع شركة البترول الوطنية “NPC” تقوم بأعمال التقييم الميداني
وقالت الوزارة “استثمارات التنقيب عن النفط والغاز تخضع لإجراءات رسمية ضمن القوانين والتشريعات المعمول بها في المملكة”.

اقرأ أيضاً:   “الطاقة الذرية” تدعو مرشحين لإجراء مقابلات شخصية (أسماء)

يذكر أن خطة وزارة الطاقة 2019 – 2021 تضمن الاستمرار في تطوير المناطق الاستكشافية للتنقيب عن النفط والغاز التقليدي وغير التقليدي ضمن البرامج التي أعدتها لتحقيق هدف تطوير مصادر الطاقة المحلية وزيادة مساهمتها في خليط الطاقة الكلي وخفض كلفتها على الاقتصاد الوطني.

ولهذه الغاية تضمنت الخطة زيادة كمية النفط المستخرجة من حقل حمزة النفطي إلى 2000 برميل يوميا من نحو 400 برميل وفقا لما ورد في الخطة، و10 براميل يوميا خلال العامين 2018 و2019.

اقرأ أيضاً:   اغلاق 5 منشآت في عمان لتقديمها الأرجيلة في صالات مغلقة

كما تضمنت الخطة تطوير المناطق الاستكشافية للتنقيب عن النفط والغاز، على أن يتم الابقاء على عدد المناطق الاستكشافية المفتوحة للاستثمار في مجال النفط والغاز عند 4 كما كانت عليه في 2020، فيما كان عدد هذه الآبار 5 في 2019 و6 في 2018.

وكانت وزارة الطاقة والثروة المعدنية أعلنت في وقت سابق أن عمليات إعادة تأهيل حقل حمزة النفطي مستمرة؛ بهدف زيادة الطاقة الانتاجية لأربع آبار منتجة في الحقل، مشيرة إلى أن العام 2021 سيشهد حفر آبار جديدة لزيادة كميات الانتاج.

اقرأ أيضاً:   اعتصام أمام الوطني لحقوق الانسان تضامناً مع طبنجة الكناني(صور)

وتتضمن الإستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة للأعوام 2020-2030 زيادة مساهمة مصادر الطاقة المحلية لتوليد الكهرباء لتصبح 5ر48 % العام 2030 مقارنة بـ15 % العام 2019.

وتعد البئر 53 أكبر بئر منتجة في حقل الريشة الغازي، حيث اثمرت عمليات الاستكشاف في العامين الماضيين عن إنتاج نحو 10 ملايين قدم مكعبة من الغاز من البئرين 48 و49 بواقع 7 ملايين قدم مكعبة للأولى و3 ملايين للثانية، فيما بلغت إنتاجية باقي الآبار قبل هذا التاريخ وعددها 12 بئرا حوالي 9 ملايين قدم مكعبة.

ويبلغ إجمالي نفقات وزارة الطاقة والثروة المعدنية في موازنة العام الحالي بنحو 23.2 مليون دينار بانخفاض نسبته 23.7 % عن المعاد تقديره عن العام 2020 والبالغ نحو 28.7 مليون دينار.

المصدر
الغد
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى