الصمادي يوقع كتابه ” هو الذي يرى ” برعاية رئيس رابطة الكتاب الأردنيين “أكرم الزعبي”

سواليف – محمد الأصغر محاسنة

برعاية الشاعر المحامي اكرم الزعبي أقيم مساء اول امس #حفل #إشهار #كتاب “هو الذي يرى ” في #مركز اربد الثقافي بحضور جمهور كبير من المهتمين بالشان الثقافي، الحفل الذي أدار مفرداته الشاعره ايمان العمري .

بداية تحدث الأستاذ “عبد المجيد جرادات” قائلا: عرفت القاص ” #محمد_الصمادي” منذ عقد ونيِّف من الزمن، ومنذ أول لقاء لمحت فيه الهدوء، وحبّ المثابرة في العمل.

مدير ثقافة إربد الأستاذ “عاقل الخوالدة” استعرض مسيرة العمل الثقافي في إربد وأشار أن هذا الجمع الكبير شاهد على مكانة المثقف الأردني، وأن “محمد الصمادي” عرف كيف يجمع هذه الثلة من الأدباء.

مقالات ذات صلة

الدكتور “محمد العمري” رئيس قسم الاعلام في “جامعة جدارا”. قال: سأتناول جانباً من شخصية هذا المبدع المميز الذي يجذب الأنظار حوله منذ أن عرفته أديباً متواضعاً.

ثم تحدث الروائي “محمد فتحي المقداد” في شهادته: “إنّه هو الذي يرى” عنوان إشكاليّ بانزياحيّاته الدّافعة للتأويل. من الذي يرى؟. ومن هو القائل؟. ومن هو الذي يرى؟. تساؤلات واستفسارات تُثار كون القائل مجهول، وكذلك المُشار إليه أيضًا.

ضيف الشرف المهندس “هشام التلّ” استعرض أهمية الصورة عند المحتفى به، وكأنه يقول لهم: إن ما ألتقطه لكم من صور، إنما ينطبع في قلبي.

الشاعر الناقد “عبد الرحيم جداية” قدّم قراءة فنيّة في تجربة “محمد صمادي” الضوئيّة، جاء فيها: إن محمد الصمادي فنان خبير وعين بصيرة للضوء معنى كبير كما الظل في تجسيد صور.

وكان راعي الحفل قد قال في كلمته: يمزج “محمد الصمادي القاص” والمصور بين إبداع القلم وابداع الصورة، يلتقط مكامن الجمال حيثما ظفر بها قلمه، أو لمحته عيناه.

وفي ورقة الشاعر “نضال القاسم” التي أشارت لها عريفة الحفل الشاعرة “إيمان العمري”: حين نتحدث عن محمد علي فالح الصمادي فإننا نتحدث عن كاتب وأديب ومثقف وناشط ثقافي واجتماعي ملتزم، وطنياً وفكرياً وأدبياً.

الشاعر الأستاذ الدكتور “حربي المصري” قال: واليوم يا صديقي، وأنا أتجوّل بين الأكوان المتوازية ألمح صِباك ومشيبك، وأراك هنا وهناك في نفس المطاف، أراك تتجلّى في كامل الطّيف مرئياً لا مخفياً.

رئيسة ملتقي المرأة الثقافي السيدة “فايزة الزعبي” قالت: “محمد الصمادي” المحب لأهلة واصدقائه ووطنه عاشق لا يكل ولا يمل من تأصيل قيم الوفاء والمحبة والاحترام. كما قرأ الشاعر “أحمد طناش شطناوي” قصيدته المهداة إلى “محمد الصمادي”.

وقد شاركت الشاعرة “إيمان العمري” عبر تقديم المشاركين بعضًا من إبداعاتها الشعرية: هو الذي يرى مع أنّ العتم يتلبّس

في نهاية الاحتفال كرّم راعي الاحتفال، مع مدير ثقافة إربد، ورئيس فرع إربد للكتاب، وضيوف الشّرف، سلّموا المشاركين الدّروع والشهادات، كما وقّع “محمد الصمادي” نسخ الكتاب للحضور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى