الصحفيون ينتخبون مجلسهم اليوم في أول انـتخابـات نقابيـة بعـد كورونـا

سواليف

بعد تأجيلها لمدة أسبوع نظرا لعدم اكتمال النصاب، يتوجه اليوم 1142 عضوا في الهيئة العامة لنقابة #الصحفيين إلى #صناديق #الاقتراع في قاعة عمان الكبرى بمدينة الحسين الرياضية لإجراء أول #انتخابات #نقابية بعد جائحة #كورونا لاختيار #نقيب ونائب للنقيب و9 أعضاء مجلس.
وبحسب نقيب #الصحفيين بالانابة ينال البرماوي فإنها المرة الثانية بتاريخ #نقابة_الصحفيين التي تؤجل بها #الانتخابات لعدم اكتمال النصاب، حيث تم تأجيلها مرة واحدة في دورة المجلس السابق، فيما كانت تجرى في وقتها وباكتمال النصاب من أولى اجتماعاتها.
وأشار البرماوي في تصريح خاص لـ»الدستور» إلى أنه تم تشكيل لجنة الإشراف على الانتخابات والفرز برئاسة الزميل محمد حسن التل، وعضوية الزملاء محمد ملكاوي، ميسر السردية، معتمد الجوازنة، وعبد الهادي راجي المجالي.
فيما تم تشكيل اللجان المساندة والمشرفة على عملية الاقتراع وفق البرماوي بمشاركة الزملاء: نيفين محسن عبد الهادي، محمد سلامة، عطاف العمري، ماجد الخضري، لؤي المجالي، مؤكدا أنه سيتم فتح باب الاقتراع عند الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم، بمن حضر.
وسندا لأحكام قانون نقابة الصحفيين فإن الانتخابات اليوم الجمعة سوف تجري بمن حضر من الزميلات والزملاء أعضاء الهيئة العامة للنقابة ممن يحق لهم الانتخاب، حيث كان قد تم تاجيلها الأسبوع الماضي يوم الجمعة الخامس عشر من تشرين أول الحالي لعدم اكتمال النصاب، إذ بلغ عدد الزميلات والزملاء المدرجين على سجل الصحفيين الممارسين قبل اصدار الجدول 1142 زميلا وزميلة، ويبلغ النصاب القانوني بناء على ذلك لعقد الاجتماع، 572 زميلا وزميلة.
الى ذلك، يتنافس على مركز نقيب الصحفيين ثلاثة زملاء، هم راكان السعايدة، فلحة بريزات، وطارق المومني، كما يتنافس على مركز نائب نقيب الصحفيين، الزملاء، جمال اشتيوي، فايز عضيبات، ماجد القرعان، «محمد عمار» صلاح، سعد حتر.
ويتنافس على عضوية مجلس النقابة، الزملاء، عبد الله اليماني، عدنان برية، عناد أبو وندي، تيسير النعيمات، خالد القضاة، وليد حسني، هشال العضايلة، سامي الحربي، عهود محسن، أمجد السنيد، ضيف الله الحديثات، حمزة مزهر، علي فريحات، زين الدين خليل، حازم الخالدي، عالم القضاة، جميل غدايرة البرماوي، عامر الصمادي، عبد الحافظ الهروط، موفق كمال، بلال العقايلة، ليندا معايعة، جهاد الشوابكة، أيمن المجالي، كامل نصيرات، هبة الصباغ، رنا حداد، عمر محارمة، إبراهيم قبيلات، جانتي زكريا.
وتعقد النقابة اليوم الاجتماع العادي للهيئة العامة عند الساعة العاشرة صباحا في قاعة عمان الكبرى/ مدينة الحسين للشباب، وذلك عملا بأحكام المادة (20) من قانون النقابة والبلاغ الحكومي رقم (43) لسنة 2021 الصادر استناداً لأحكام البند الثامن من أمر الدّفاع رقم (16) لسنة 2020 ، فيما سيعقد هذا الاجتماع المؤجل بمن يحضر من الزميلات والزملاء أعضاء الهيئة العامة المدرجين على سجل الممارسين بموجب الكشف الصادر عن المجلس.
واتخذت النقابة الإجراءات اللازمة للمحافظة على السلامة والصحة الوقائية من خلال مراعاة التباعد، وتوفير مستلزمات التعقيم والكمامات وقياس درجات الحرارة للحضور، ووضع لوحات ارشادية في مكان الاجتماع، ودعت إلى الالتزام بمتطلبات السلامة العامة، ولاسيما ما يتعلق بإلزام المشاركين في الاجتماع والانتخابات بأن يكونوا حاصلين على المطعوم المضاد لفيروس كورونا (مرور 21 يوما على الجرعة الاولى) أو فحص (بي سي أر) سلبي النتيجة ساري المفعول لمدة 72 ساعة، والتقيد بما ورد في البروتوكول الصحي.
ويتضمن جدول أعمال اجتماع الهيئة العامة، مناقشة التقريرين المالي والإداري عن عامي 2019 و2020، والتوصية بإجراء دراسة اكتوارية لصندوق التعاون والضمان الاجتماعي، وعرض ومناقشة مشروع نظام جائزة الحسين للإبداع الصحفي، واجراء انتخابات النقيب ونائب النقيب ومجلس النقابة.
ووضعت إجراءات غير مسبوقة لإجراء الانتخابات والالتزام الكامل بأحكام قانون النقابة، من خلال تخصيص ثلاث منصات للاقتراع في قاعة الاجتماع « قاعة عمان – المدينة الرياضية « ويشرف على كل منها لجنة الاقتراع الرئيسة، وعدد من الزملاء الذين ستختارهم اللجنة لمساعدتها في عملية الاقتراع.
وتضم كل منصة مجموعة من الأسماء وفقا لترتيب الأحرف الهجائية، حيث سيتم ادراج اسم الناخب بالحرف المبين على كل منها، وتضم كل منصة نحو 365 اسما، كما سيخصص 15 خلوة لغايات الاقتراع من أجل تسهيل وتسريع الانتخابات، فيما تتضمن آلية الانتخاب، التصويت بثلاث ورقات منفصلة، واحدة في صندوق واحد للنقيب، وأخرى لنائب النقيب، وواحدة لأعضاء المجلس.
وبحسب المادة 25/ ب من قانون نقابة الصحفيين، فإنه «يسمي من بين أعضاء الهيئة العامة الذين مضى على تسجيلهم في النقابة مدة 10 سنوات على الأقل لجنة أو أكثر، للإشراف على الانتخابات في مركز النقابة أو في أي مركز آخر تتألف كل منها من خمسة أعضاء ينتخبون من بينهم رئيسا لها»، ووفقا للمادة ذاتها 25/ج يتم تعيين عدد من الأعضاء المسجلين في النقابة لمساعدة اللجنة في الاشراف على الانتخابات وفرز الاصوات، ويشترط في أعضاء لجنة الانتخابات والمساعدين أن يكونوا من غير المرشحين.
والتزاما بنص المادة 30/هـ من القانون «يتم فرز أصوات المقترعين بواسطة الحاسوب ويدويا لأوراق الاقتراع التي يرفضها الحاسوب وتؤخذ هذه الاوراق بعين الاعتبار لاحتساب الأصوات.
وسيتم اعتماد أوراق خاصة للاقتراع، وكل منها تحمل لونا مختلفا (أي ورقة النقيب بلون، وورقة نائب النقيب بلون آخر، وورقة المجلس بلون ثالث)، وتتضمن أوراق الاقتراع علامات آمنة خاصة تحول دون التلاعب فيها أو تزويرها، وكل ورقة مطبوع عليها اسم كل مرشح (ورقة النقيب أسماء المرشحين لموقع النقيب، وورقة نائب النقيب أسماء المرشحين لموقع نائب النقيب، وورقة المجلس أسماء المرشحين لعضوية المجلس) وإزاء كل اسم توجد دائرة، وعلى الزميل أو الزميلة الناخب تضليل الدائرة إزاء الأسماء التي يختارها، بقلم خاص سيكون موجودا في كل خانة اقتراع، ولا يجوز التضليل بقلم آخر ثم يودع كل ورقة في الصندوق الشفاف المخصص لها.
ومن المنتظر بموجب قانون النقابة أن تفتح صناديق الاقتراع في تمام الساعة 11 صباحا، من يوم الانتخابات وتغلق في تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم نفسه، ويحق للجنة الاشراف على الانتخابات تمديد مدة الاقتراع ساعتين مهما بلغ عدد المقترعين.
وبعد انتهاء عملية الاقتراع ستبدأ عملية الفرز الإلكتروني مباشرة بإشراف لجنة الاقتراع، وستظهر أسماء المرشحين لكل مركز عند بداية الفرز على شاشة مثبتة داخل القاعة، ارتفاعها 3 أمتار وعرض 4 أمتار.آخر الأخبار

اقرأ أيضاً:   تونس تسجل أول إصابة بأوميكرون
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى