الصحة: 3 مراكز لتقديم الاسعاف والطوارئ في محيط البشير

سواليف_ اكدت #وزارة #الصحة ان اتفاقية التعاون التي وقعتها الشهر الماضي مع مركز الحسين للسّرطان للإشراف على قسم الأورام والدّم في مستشفى البشير (مركز سميح دروزة لعلاج الأورام) تهدف إلى توفير أفضل سبل العلاج لمرضى السّرطان وفقا لأحدث المعايير العالمية وتحسين مستوى الخدمات المقدّمة للمواطنين في المستشفى في المقام الأول.

وأضافت من خلال بيان صحفي الجمعة، أنّ الاتفاقية ستوفر في المقام الثاني على وزارة الصحة ما يقارب 8 ملايين دينار سنوياً نتيجة لتقديم العلاج لمرضى السرطان داخل قسم الأورام والدّم في مستشفى البشير (مركز سميح دروزة لعلاج الأورام) دون الحاجة الى تحويلهم للمعالجة في مركز الحسين للسرطان أو المستشفيات الأخرى.

وبينت أن اختيارها لمركز الحسين للسرطان لتوقيع الاتفاقية معه جاء بسبب كفاءة وخبرة المركز، وباعتباره جهة طبيّة تمتلك الخبرة الطّبيّة والإدارية الملائمة لتأهيل وتشغيل وإدارة قسم الأورام والدّم في مستشفى البشير.

اقرأ أيضاً:   6 وفيات و 1268 إصابة بفيروس كورونا اليوم الخميس / تفاصيل

وأشارت الى أن مثل هذه الاتفاقية ستعود بالنفع على المرضى وبالمعرفة العلمية والعملية على الكوادر الطبية في مستشفى البشير كونها نصت على تدريب كوادر قسم الأورام والدم في المستشفى.

من جهة أخرى، أكدت الوزارة نجاحها في تشغيل مستشفى الجراحات التخصصية الذي افتتحه رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة في شهر تموز الماضي بهدف مواكبة الأعداد المتزايدة من المرضى والمراجعين الذين يحتاجون الى تداخلات جراحية في مجالات جراحة الصدر، والأوعية الدموية، والقسطرة والقلب.

وأوضحت أنَّ مستشفى الجراحات التخصصية أضحى مركزاً تحويلياً من جميع مستشفيات وزارة الصحة منذ البدء بتشغيله وشراء خدمات عدد من الأطباء الأخصائيين المتميزين ممن لهم باع طويل في العمل لدى مستشفيات الخدمات الطبية والقطاعين العام والخاص، وحقق وفراً مالياً قارب المليون دينار في أول شهر من تشغيله، حيث أجرى أكثر من 5 عمليات قلب مفتوح وأكثر من 55 عملية قسطرة قلبية و33 عملية جراحة صدر وما يزيد عن 120 عملية جراحة شرايين.

اقرأ أيضاً:   (ففسقوا) (فدمرناها)..

وبينت الوزارة أنّ حجم الوفر المتوقع نتيجة افتتاح وتشغيل مستشفى الجراحات التخصصية التابع لمستشفيات البشير واجراء هذه الانواع من العمليات التي اعتادت وزارة الصحة تحويلها للمستشفيات غير الحكومية يبلغ حوالي 12 مليون دينار سنوياً.

وأكدت وزارة الصحة أنها ماضية بتحسين واقع تقديم الخدمات الطبية في جميع مستشفياتها ومراكزها الصحية وحرصها على رفع مستوى وكفاءة وجاهزية بُناها التحتية بهدف تقديم أفضل الخدمات للمرضى والمراجعين.

اقرأ أيضاً:   سياسيون: اتفاقية المياه الأردنية الإسرائيلية الجديدة هدر للسيادة والأمن

وأشارت إلى مباشرتها تنفيذ خطط تدريب الكوادر الصحية في المستشفيات الحكومية، وأنها بصدد افتتاح مركز للتدريب على برامج دعم الحياة المعتمدة من جمعية القلب الامريكية الأسبوع المقبل والذي سيكون اول مركز متخصص لتدريب و تأهيل الكوادر الصحية العاملة في وزارة الصحة، حيث سيتم تدريب جميع الكوادر الصحية وفقا لأحدث المعايير العالمية و حسب تعليمات جمعية القلب الامريكية للعام 2020.

ولفتت الوزارة إلى أنّ هذه البرامج ستزود الكوادر الصحية بالمهارات اللازمة لتقديم الرعاية الطبية للحالات الوعائية الطارئة مما يسهم في رفع فرص النجاة.

كما اوضحت الوزارة انها ستباشر تقديم خدمات الاسعاف والطوارئ في 3 مراكز صحية اضافية في محيط مستشفى البشير بهدف التخفيف من الضغط على قسم الطوارئ في المستشفى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى