الشوبكي لسواليف .. رغم انخفاض النفط تثبيت أسعار المحروقات هو المتوقع

سواليف – خاص – فادية مقدادي

قال الخبير الاستراتيجي في مجال #النفط والطاقة المهندس #عامر_الشوبكي أن #اسعار_النفط عمّقت جراحها وانخفضت اليوم الثلاثاء لتسجل أسوأ #خسارة شهرية منذ مارس 2020، مع فقدان خام برنت أكثر من 16% من قيمته، وهبوط الخام الأمريكي 18% في نوفمبر الحالي، وأسعار خام برنت عند 71$ للبرميل وWTI سجل 68$، وذلك بعد تصريحات #موديرنا إنها تستبعد أن تكون #اللقاحات فعالة ضد المتحور الجديد #اوميكرون كما كان الأمر بالنسبة لمتحور دلتا .

وحول توقعاته لأسعار المحروقات التي ستقرها لجنة #تسعير_المحروقات اليوم الثلاثاء لشهر كانون الأول القادم ، قال الشوبكي في تصريح خاص بسواليف ، أن الشارع الاردني ينتظر انعكاس #انخفاض_اسعار_النفط العالمية على اسعار المشتقات النفطية المحلية ، هذا بعد انزلاق سعر برميل النفط انخفاضاً بسبب ظهور متحور اوميكرون الجديد، الا أن الأسعار محلياً تعمل عليها المكابح الضريبية لتقليص اي انخفاض عالمي على سعر النفط.

وقال الشوبكي إنه من المنتظر ان تجتمع لجنة تسعير المشتقات النفطية اليوم الثلاثاء لتحديد الاسعار محلياً لشهر كانون أول ، حيث توقع تثبيت الاسعار مرة اخرى عند القيم الحالية، الا ان الانعكاس الحقيقي يجب ان يظهر مع بداية شهر كانون ثاني من العام 2022 اذا ما استمرت اسعار النفط في الانخفاض تبعاً لتطور القيود والاغلاقات .

وكما هي العادة طالب الشوبكي بدراسة جدوى #الضريبة الثابتة المقطوعة والتي تم تطبيقها منذ تموز من العام 2019.

يذكر ان اسعار المحروقات الان عند مستويات تاريخية محلياً نتيجة فرض الضريبة الثابتة والمقطوعة رغم انها محسوبة عند معدل 74 دولارا لبرميل النفط، وقد بلغت اسعار النفط العالمية 147 دولار للبرميل في العام 2008 و 120 دولارا في العام 2012 وكانت الاسعار محلياً اقل من الاسعار الحالية بنسبة من 15-20%.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى