الاصابات
745٬667
الوفيات
9٬647
قيد العلاج
6٬652
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
729٬368

الشوبكي : إيران تبدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة 60٪ .. ما هي الرسالة ؟ / فيديو

سواليف

كتب الخبير في مجال النفط والطاقة المهندس عامر الشوبكي

قالت إيران يوم الثلاثاء إنها ستبدأ في تخصيب اليورانيوم إلى 60٪ من النقاء، وهي خطوة من شأنها أن تقرب المواد الانشطارية كثيراً من نسبة الـ 90٪ المناسبة لقنبلة نووية، وذلك بعد يوم من اتهام طهران لإسرائيل بتفجير في منشأة نطنز.

كبير المفاوضين النوويين عباس عراقجي، أعلن عن تخصيب 60٪ من التخصيب، إن إيران ستفعّل 1000 جهاز طرد مركزي متطور في ناتانز، وهي منشأة نووية تعرضت لانفجار يوم الأحد وصفته طهران بأنه عمل تخريبي من جانب إسرائيل.
الا ان المسؤول الإيراني قال إن “التخصيب بنسبة 60٪ سيكون بكميات صغيرة فقط ولاستخدامات طبية”.

“اعتبارا من هذه الليلة، ستبدأ الاستعدادات العملية لتخصيب 60٪ في ناتانز؛ 60٪ من اليورانيوم يستخدم لصنع مجموعة متنوعة من المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية”، ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن المتحدث (لقد رأينا التقارير الإعلامية التي تشيرون إليها. ليس لدينا تعليق)”.

اقرأ أيضاً:   الهناندة: 70% من طلبة الأساسي سيعملون بوظائف ستوجد وقت تخرجهم

وفي الأسبوع الماضي، أجرت إيران والقوى العالمية ما وصفته بالمحادثات “البناءة” لإنقاذ اتفاق عام 2015، الذي انهار مع خرق إيران لحدود تخصيب اليورانيوم منذ أن أعاد ترامب فرض عقوبات قاسية على طهران.

وقد حدّت الصفقة مستوى النقاء الذي تستطيع إيران أن تُثري به سادس فلوريد اليورانيوم، وهو المادة الخام للأجهزة المركزية، بنسبة 3.67٪، وهي نسبة تقل كثيراً عن نسبة الـ 90٪ المطلوبة للمواد المستخدمة في صنع القنابل النووية

البيت الأبيض “قلق” بشأن خطوة إيران لتخصيب اليورانيوم
وقد رفعت إيران في الأشهر الأخيرة التخصيب إلى 20٪ من النقاء، وهو مستوى يعتبر فيه اليورانيوم عالي التخصيب ويشكل خطوة مهمة نحو صنع الأسلحة. ثلاثة إلى خمسة في المئة هو على نطاق واسع المستوى المطلوب لتشغيل محطات الطاقة النووية المدنية.

ويتمثل أكبر عقبة أمام إنتاج الأسلحة النووية في جمع كميات كافية من المواد الانشطارية – إما اليورانيوم المخصب بنسبة 90 في المائة، أو البلوتونيوم – من أجل قلب القنبلة.

اقرأ أيضاً:   الحاج توفيق .. أوامر الدفاع ليست نصا مقدسا

كان أحد الأهداف الرئيسية لاتفاق الاحتواء النووي لعام 2015 هو تمديد الوقت الذي ستحتاج إليه إيران للقيام بذلك، إذا اختارت ذلك، إلى عام من شهرين إلى ثلاثة أشهر تقريباً.

وتقول ايران انها لم تسع ابدا الى الحصول على اسلحة نووية او تطويرها وانها تسعى للحصول على تكنولوجيا نووية لاغراض مدنية فى مجالات الطب او الطاقة .

وتعتقد أجهزة الاستخبارات الغربية أن إيران كان لديها برنامج سري للأسلحة النووية في عام 2003، على الرغم من أن الخصم اللدود لإسرائيل تعتقد أنه مستمر بشكل أو بآخر وترى في النشاط النووي لطهران تهديداً وجودياً.

مقامرة’

وقال كبير الدبلوماسيين الإيرانيين في وقت سابق يوم الثلاثاء إن الانفجار الذي وقع في مصنع نطنز تحت الأرض الذي يلقي باللوم فيه على إسرائيل كان “مقامرة سيئة للغاية” من شأنها أن تعزز نفوذ طهران في المحادثات لإنقاذ الاتفاق النووي.

اقرأ أيضاً:   إجراء حكومي جديد حول تقديم تسهيلات مالية

وقال وزير الخارجية محمد جواد ظريف في مؤتمر صحافي الى جانب نظيره الروسي الزائر في طهران “اؤكد لكم انه في المستقبل القريب سيتم وضع اجهزة طرد مركزي اكثر تقدما لتخصيب اليورانيوم في منشأة ناتانز”.
ومن المقرر ان تستأنف المحادثات النووية غدا الخميس في فيينا.

وقالت طهران ان الانفجار الذى وقع فى نطنز الذى افقد الكهرباء فى قاعات انتاج اجهزة الطرد المركزى كان تخريبا من جانب اسرائيل وتوعدت بالانتقام للحادث الذى يبدو انه احدث حلقة فى حرب سرية طويلة .
ولم تعلق اسرائيل التي لا تعترف بها ايران رسميا على هذا الموضوع.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن إيران يجب أن تستأنف الامتثال الكامل للمعايير التي تفرضها على نشاط التخصيب الذي ينص عليه الاتفاق، والذي فاز برفع جميع العقوبات الدولية المفروضة على طهران، قبل أن تتمكن واشنطن من الانضمام إلى الاتفاق .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى