السعودية.. سيدة رفضت 400 الف ريال وتطلب فقء عين زوجها

سواليف

رفضت #سيدة #سعودية صلحا بـ400 ألف ريال (106 آلاف دولار) مع زوجها، وأصرت على #القصاص “العين بالعين”، حتى حكم لها المحامي عبد العزيز الشبرمي بذلك.

وفي التفاصيل، كشف المحامي عبد العزيز الشبرمي تفاصيل الواقعة والقضية، موضحا أنه “بعد اختصام زوجين وارتفاع أصواتهما أمام الأولاد، اقترح الزوج الخروج من المنزل، حفاظا على نفسية الأولاد، لكن النقاش عاد واشتد مع الزوجة وهما بالسيارة، ليلطم وجهها، ويفقأ عينها بسبب #فص #خاتم”، وفق صحيفة “الوطن” السعودية.

اقرأ أيضاً:   احتفاء ببطلات "مدرسة الروابي للبنات" في "القاهرة السينمائي"

وأكد الشبرمي أن “الزوجة رفضت صلحا بـ400 ألف ريال، وأصرت على #القصاص (العين بالعين)، وحكم لها بذلك”.

وحول “الحكم الشرعي”، أشار المحامي إلى أنه “إذا حصل عنف أسري من قِبل أحد الزوجين، فإن العلاقة الزوجية لا تمنع من إمضاء الحكم الشرعي بحق المعتدي، سواء كانت العقوبة قصاصا أو أرش جناية (غرامة مالية)، يقدرها الطب الشرعي من خلال مسميات الجروح المبسوطة في الفقه الإسلامي، والتي يتفاوت الجزاء فيها بحسب نوع الاعتداء، قوة وضعفا، والقضاء في المملكة العربية السعودية، الذي يستند للشريعة الإسلامية، يأخذ بمبدأ عقوبة الجاني على النفس وما دونها جناية عمدية بالعدل والمماثلة، فإذا أمكن القصاص من الجاني بمثل جنايته حكم القضاء بالقصاص، بينما يخير المجني عليه في العنف الأسري بين القصاص وأخذ الدية، موضحا أنه “إذا تعذرت المماثلة، كما لو لم يؤمن الحيف والزيادة في العقوبة، فصار الأمر إلى أرش الجناية، وهي غرامة مالية قدرها علماء الإسلام بحسب عمق الجناية وشدتها ونفوذها في البدن”.

وأضاف: “مما يجب أن يعلم أن الجناية التي تستوجب القصاص هي الجناية العمدية فقط، أما الخطأ وشبه العمد، ففيهما الدية أو أرش الجناية دون القصاص، سواء كان الجاني الزوج أو الزوجة”.

اقرأ أيضاً:   على عمق سحيق.. علماء يرصدون "قنديل البحر الشبح" نادر الظهور
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى