الحبس وغرامات تصل إلى ألف دينار عقوبة رمي النفايات / تفاصيل

سواليف

أطلقت #وزارة #البيئة الحملة الوطنية للنظافة العامة “بهمتنا نحمي بيئتنا” والتي شملت محافظات المملكة كافة، وبتشاركية مع الجهات المعنية الرسمية منها والمدنية، بهدف الارتقاء بالبيئة الوطنية، والولوج الآمن إلى بيئة آمنة #نظيفة خالية من كل #الملوثات.
واكد الناطق الإعلامي باسم الوزارة / المنسق العام للحمله الدكتور أحمد عبيدات، أنه وتزامنا مع فعاليات الاطلاق تم الإعلان عن البدء بتفعيل #أحكام #القانون الاطاري لإدارة النفايات رقم 16 لسنة 2020، فيما يتعلق بالطرح العشوائي للنفايات في الشوارع والأماكن العامة والحدائق والمتنزهات وفي المواقع الدينية والسياحية والمؤسسات العامة حيث ستقوم كوادر الإدارة الملكية لحماية البيئة والسياحة ،بضبط المخالفين لأحكام القانون وتحويلهم إلى القضاء، لاتخاذ المقتضى القانوني.
وأشار إلى أن القانون الإطاري لإدارة النفايات لسنة 2020، ينص على #عقوبات تبدأ من 50 دينارا وتصل إلى 1000 دينار والحبس لمدة لا تقل عن اسبوع لمرتكبي هذه الافعال، ومضاعفة العقوبة في حال تكرارها.
وأضاف أنه ووفقا للقانون، يعاقب بغرامة لا تقل عن 50 دينارا ولا تزيد عن 500 لكل شخص يقوم بطرح المخلفات او المياه القذرة او النفايات السائلة والآلات الخربة والاخشاب او مخلفات تقليم الاشجار او الاعشاب او الاتربة او الطمم او مخلفات البناء في الشوارع او على الارصفة او في أي مكان آخر بصورة تلحق الضرر بالصحة العامة والأذى بالآخرين وفي حال تكرار المخالفة تضاعف الغرامة.
ويعاقب بغرامة لا تقل عن 50 دينارا ولا تزيد عن 500 كل شخص قام بطرح أي نفايات او اي اشياء اخرى في غير الاماكن المخصصة لها او في الشارع العام او في الحدائق او في مجاري السيول او بالقرب من السدود او مصادر المياه او الآبار الارتوازية او في المناطق الخاصة (السياحية الاثرية الدينية وغيرها) او في المباني العامة والدوائر والمؤسسات الحكومية او في المنشآت الرياضية او في الموانئ والمطارات او المراكز التجارية، وفي حال تكرار المخالفة تضاعف الغرامة.
كما ويعاقب بالحبس مدة لا تقل عن اسبوع ولا تزيد عن شهر او بغرامة لا تقل عن 100 دينار ولا تزيد عن 1000 او بكلتا العقوبتين كل شخص قام بطرح أي نفايات او اي اشياء اخرى في المحميات الطبيعية والمتنزهات الوطنية.

اقرأ أيضاً:   رجل أعمال أردني يروي تفاصيل تعرضه للنصب من قبل اسرائيلي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى