الاصابات
748٬103
الوفيات
9٬693
قيد العلاج
6٬404
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
732٬006

الجامعة الهاشمية تطوير وتحسين مستمرين لتحقيق الرضا الوظيفي للعاملين

سواليف

منذ أن تسلمت الإدارة الحالية للجامعة الهاشمية منذ كانون الثاني 2020 قامت بجملة من الإجراءات الشاملة، والواضحة، والشفافة التي تتفق مع نصوص التشريعات وروحها بما يحقق الرضا الوظيفي، ويحل الإشكالات، والمعضلات المتراكمة منذ سنوات طويلة والتي واجهت العديد من العاملين في الجامعة من الأكاديميين والإداريين، وذلك وفق رؤية إنسانية، متسامحة، متعاونة، منفتحة- تقوم على تطبيق شعار إدارة بالمحبة- وتقف على مسافة واحدة من الجميع معيارها المصلحة العامة للجامعة والوطن، وضابطها صريح القانون، وبالرغم من ظروف جائحة كورونا وما سببته من تحول كبير في طبيعة التعليم والعمل، وقد تطلب ذلك جهودا مضنية وكبيرة ومستمرة في مواجهة الجائحة والتحول إلى التعليم الإلكتروني عن بعد، ولأجل تقديم حلول مناسبة للإشكالات والتحديات المتراكمة منذ سنوات طويلة التي واجهت العاملين خاصة الإداريين منهم، تم تشكيل لجان متخصصة ومتنوعة وضمت في عضويتها مختلف الدوائر والجهات المعنية بقضايا العاملين مع الحرص على وجود ممثل عن العاملين الإداريين، وقد ناقشت مختلف القضايا التي تهم العاملين لتحقيق الرضا الوظيفي لهم، ومن أبرزها مايلي:

  • تشكيل لجان درست احتساب سنوات التكليف، والمياومة، والمقطوع، وخدمة العلم والخبرات، وتم الإطلاع على تجارب الجامعات الأخرى للاستفادة من تجاربها في إيجاد حلول تتوافق مع التشريعات النافذة.
  • قامت الجامعة، بمبادرة منها، بتشكيل لجنة لدراسة احتساب الشهادات للحاصلين عليها أثناء دراستهم في الجامعة دون الحصول على موافقات رسمية مسبقة كما تنص التعليمات، وقد وجدت اللجنة أن هناك تحديات في طريقها، ومع ذلك مازالت تحاول في إيجاد حلول مناسبة ووضع أسس ضمن خطة شاملة وواضحة وشفافة.
  • وَسَعَّت الجامعة مظلة التأمين الصحي بتوقيع العديد من اتفاقيات التأمين الصحي للعاملين في الجامعة ومنها على سبيل المثال توقيع اتفاقية تأمين صحي مع مستشفى خاص لخدمة العاملين في محافظة المفرق وذلك لأول مرة في تاريخ الجامعة، وكذلك جددت جميع الاتفاقيات مع المستشفيات الخاصة في الزرقاء وعمان واربد، مع العلم أن الجامعة تتمتع بشبكة تأمين صحي شاملة وواسعة مقارنة مع الجامعات والمؤسسات الأخرى.
  • تم وضع أسس عادلة وواضحة ومنشورة، ولأول مرة في تاريخ الجامعة، للتنافس على المواقع الإدارية الشاغرة من موقع (رئيس ديوان، ورئيس شعبة، ومساعد مدير، ونائب مدير، ومدير وغيرها من المواقع) وتم تعبئة عدد منها وفق معايير الكفاءة والنزاهة والخبرة، مع العلم أن التنافس على المواقع يتم وفق الآلية التالية: نشر إعلانات وتعاميم لكافة العاملين، وتقديم الأوراق للراغبين إلى دائرة الموارد البشرية، ثم يجري احتساب النقاط وفق معايير معلنة، ثم يتم إجراء مقابلة مع المترشحين، ثم تعلن النتيجة وفق أسس واضحة وشفافة ومعروفة للجميع.
  • وتتابع الجامعة مطالب العاملين في الإجازات السنوية المتصلة، إذ تدرس الجامعة المطالب المحقة، مع العلم أن دوام العاملين على مدار أكثر من عام بنسبة (50%) في ظل جائحة كورونا، ومع ذلك الجامعة تناقش كل المطالب المحقة والتي تحقق مصلحة الجامعة ورضا العاملين.
  • تم تطوير آليات العمل الإضافي فأي تكليف بالعمل الإضافي يتم وفق الأنظمة والتعليمات النافذة، وتم إيجاد أسس واضحة للعمل الإضافي الذي يصرف في أضيق الحدود، ووفق نماذج معتمدة ومتابعة من المسؤول المباشر.
  • وتؤكد الجامعة أنها مستمرة في تحقيق ومعالجة وتقديم الحلول المناسبة لأية قضية تمس العاملين في الجامعة وفق نص القانون. وهي حريصة على تحقيق الرضا الوظيفي لكافة العاملين.
  • والجامعة تعمل على تحسين وتطوير كافة التعليمات والأنظمة التي تنهض بمستوى معيشة العاملين في الجامعة وهي لن تتوقف عن ذلك بالرغم من بعض الآراء التي ترى خلاف ذلك، وتحاول الدفع بإيجاد الحلول المتسرعة بدلا من إيجاد الحلول الشاملة والمفيدة للجميع، وليست الحلول الفردية والآنية، وغير متوافقة مع التشريعات النافذة.
  • تقوم إدارة الجامعة بالتواصل المباشر واليومي والمستمر مع كافة العاملين، والطلبة، والزوار، وأبناء المجتمع المحلي، والجهات الرسمية والأهلية للوقوف على أية مشكلات تواجههم وتقوم على فور بحلها أو معالجتها أو توضيح الموقف القانوني منها.
اقرأ أيضاً:   امتحان “التوجيهي” يبدأ اليوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى