الاصابات
745٬366
الوفيات
9٬635
قيد العلاج
6٬845
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
728٬886

التقارير الطبية لها حرمتها

التقارير الطبية لها حرمتها التي لا يجوز انتهاكها

د. عبدالله البركات

اذا كانت #التقارير #الطبية التي يقدمها العاملون في الحكومة وفي الشركات الى إداراتهم كتلك التي يقدمها الطلاب والطالبات للمدرسين في الجامعات اعذاراً لغياباتهم عن المحاضرات فهذا امر مستهجن يدل على عدم المسؤلية والاستهتار بخصوصيات الناس. فكثير من هذه التقارير تشرح بالتفصيل الحالة المرضية للطالب او الطالبة.
ليس من حق المدرس او اي شخص اخر الاطلاع على الحالات المرضية للطلبة، فهذه امور شخصية وقد تتعلق باشخاص معروفين لدى المدرس. الحالات المرضية جزء من الاسرار الشخصية والعائلية ولا يجوز الاطلاع عليها الا للضرورة والتي تقدر بقدرها. كان يكفي ان يكتب في التقرير الموجه لجهات العمل والدراسة ان الشخص المعني لديه حالة صحية تقتضي غيابه كذا يوماً.
هذه الحالة تذكرني بحالات استباحة خصوصية المريض في المستشفيات العامة حيث يضطر المريض والمريضة شرح حالته الصحية امام باقي المراجعين المكتظة بهم العيادة.
هذه دعوة للتغيير

اقرأ أيضاً:   العميد محمود عواد مدير شرطة مأدبا في ذمة الله
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى