البرغش،،،،، والنوابت

#البرغش،،،،، و #النوابت

بسام الهلول
….. قديما قال العقاد ( الناس فريقان ؛ فريق ممسك بالكرة واخر ممسك بممسك الكرة)…. هذا فيما اكتنزته ذاكرتي ايام صباي… عندما كنت ارتاد مكتبة الجدار عند المعايطة رحمه الله بضميم عفوه ومنه وكرمه- وما حصل البارحة عندما صعدت الطابق العلوي متوجها نحو محاضرتي…. رايته وهو يحاول ان يقوم بدور المحاضر الذي لم يصل بعد الى روح المحاضرة .. اذ المفهوم انه حاضر كي تتاتى له هذه الصفة… فقفز المحكي الى مخيلتي …

البارحة شفت انا الحصيني راكبا خيال…. والباقي عندكم بالقيادة….

اعياني قراءة رقم السيارة لابلغ شرطي المرور فوقفت عند قراءة الصفر… فقلت( تف) … فعجب مني قراءة الواحد بلفظ ( عصا) والخمستين( حلقتين) والصفر( تف) … لكنه ومما هدا من روعه ويسكت غضبه… انني امّي لايقرأ ولايكتب…. وحمد مني اجتهادي لانخراطي بمراسيم هيئة الامم المتحدة واحتفائها بحقوق الانسان…..DROIT L” ” Omme اوHumain Rights……وكما يقول الجاحظ ( ان المعاني بدلت الفاظها) وان الالفاظ تناوبت معانيها….حيث المعاني مطروحة في الطريق … ثمة استسهال لامر الكتابة هذه الايام متلما هي المحاضرة ،، وانما امرها ان تكون صنعة،،،،، ثمة رد من جان بولهان احد سدنة الNRF يرد على لابرويير ( كل مايمكن ان يقال قد قيل لولا ان المعاني بدلت معانيها) اذا لم تكن روح المحاضرة حاضرة فما مرجع انتقال المعاني وتبادل الكلمات والمعاني معانيها وكلماتها….. مه هنا تحضر ديمومة المصطلح القديم حيث يحضر البرغش فيحول دون اللهث نحو الحقل لحصاده رغم كثرة ( العونه) وكما يقول اخوة الجزائر( التويسه) وهي المعونة … فتتاجل رحلة الحصادين الا ان يهب الهبوب حتى يطير البرغش مع نسائمه والبرغش …. مخلوق من مخلوقات الله لكنه يعيق الحصاد من ان يقدم بمنجله تتطاير من هنا وهناك وتدخل في اذنيه وانفه رغم انفته ورغم حمقنا الاردني ونزقنا وثوراننا الا اننا نعقد صلحا مع ( هذه الحشرة الحقيرة) حتى نبرد وبعدها نتدافع نحو الحقل ونغني فرحا( منجلي ومنجلاه …. راح للصايغ وجلاه…… الى اخر الاهزوجه…. ولكن لم ينته التحدي بعد فيلاقيه ( الشبرق))؛ نبت يعيق الحصاد متلما ( البرغش) وتسميه الفلاسفة( النابته) وهي من تعيق دون الوصول الى الحقل…. والنبت امم امثالنا…. ( برغش) و( شبرق) و( نابتة) وهذه تجوز في حملة المرقعات الباليه من شواهد علمية متلما نراه يحولون دون حصاد الحقل…… لكن لافكاك من #البرغش والشبرق….. الا ان نباكر الحقل في الربيع ونخلصه من افته…. واما الان ….. هيهات…. وتعالوا نغني معا الاغنيه المغربيه……. بعد ما فات الفوت……. سولني كيف بقيت……. ومع جيل جيلاله في مغناتهم(ااااااا لعار ابوي … ماتسولنيش

مقالات ذات صلة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى