الاصابات
745٬667
الوفيات
9٬647
قيد العلاج
6٬652
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
729٬368

الاحزاب والحركة السياسية

الاحزاب والحركة السياسية
المخرج محمد الجبور

تتجه الاحزاب السياسية في مختلف أنحاء العالم أكثر فأكثر نحو نماذج أكثر تشاركية لصياغة السياسات ويقصد بهذه النماذج التشاركية تلك التي تؤثّر فيها عامة الناس من مسؤولي أحزاب وأعضاء ومناصريين لها حتى المجموعات الخارجية في السياسات التي يقترحها ويدافع عنها حزب معين تشمل هذه السياسات مجموعة متنوعة من المواضيع من الموازنة الوطنية والتنمية الاقتصادية إلى التعليم والرعاية الصحية ومن البنى التحتية والمواصلات إلى رعاية الاطفال وإجازة الامومة والابوة ومن تطوير القطاع الخاص وبرامج الوظائف إلى القيم الجوهرية والمعتقدات نفسها الخاصة بحزب معين
في بعض الانظمة يكون الانتقال نحو عملية صياغة السياسات بطريقة أكثر تشاركية أو تشاورية مبادرةً يدعو إليها قادة الاحزاب في محاولة منهم لحث الاعضاء على المشاركة وتطبيق السياسات الهادفة بالنسبة للناخبين في حالات أخرى ينبع التحرك نحو صياغة السياسات بطريقة تشاركية من الاعضاء أنفسهم أو حتى من منظمات خارجية ذات اهتمام خاص بالسياسات تطالب بأن تكون الاحزاب السياسية أكثر انفتاحاً وشمولية لدى صياغة سياساتها سواء انتقل المعنيون إلى صياغة السياسات بطريقة تشاركية نتيجة مبادرة من قادة الاحزاب أو أعضائها أو جهات خارجية فان الحصيلة تكون إيجابية بالنسبة للأحزاب أينما كانت في الحالات كافة تقريبا فلا يخفى على أحد أن عملية صياغة السياسات بطريقة ّ تشاركية وشمولية تخلف منافع مباشرة وطويلة الامد على الاحزاب السياسية وأنظمة الحكم ومن هذه وضع سياسات أكثر استدامة و إنشاء منظمات سياسية أقوى وأكثر قدرة على التنافس في هذا الاطار تتمعن هذه الوثيقة في البنى والممارسات الخاصة بصياغة السياسات
تسعى الاحزاب السياسية في العديد من البلدان جاهدة لتحقيق تحول من الاعتماد على الشخصيات او المحسوبيات الزبائنية الى المناظرات وتنفيذ السياسات والبرامج ويعتقد أن الاحزاب السياسية التي تتسم بخصائص براجماتية تكون أقدر على تمثيل مختلف المجموعات في المجتمع وذلك بالعمل على جمع وحرص رغباتها وأولويايتها والعمل لمصلحتها ولذلك فهي تخضع لمسائلة المواطنين على هذا الاساس

اقرأ أيضاً:   ما هو المتوقع من المنظومة السياسية وفقا لإرادة الملك والشعب
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى