الإصلاح السياسي الحقيقي

#الإصلاح #السياسي الحقيقي
موسى العدوان
في كتيب ” الإصلاح السياسي والحقيقي، وأسسه الفكرية لجعل الأردن دولة النموذج “، الذي أصدره حزب الشراكة والإنقاذ هذا الشهر، جاء في خلاصته ما يلي وأقتبس :
” وفي المحصلة نؤكد، أنه على الرغم من أن الأردن بلد صغير في عدد سكانه وفي موارده، إلا أن المؤهلين من أبنائه قادرون على جعله بلد النموذج بين أبناء أمته، إذا وجدت في الدولة إدارات مخلصة وصادقة، لوضع الرجل المناسب والدينار المناسب، في المكان المناسب.
وما دامت الغاية من الإصلاح السياسي، هي الوصول إلى رجل السياسة الصالح، ليصدر قرارات صالحة، فإن مجمل الدراسة التي عرضناها كفيلة بوضعنا على أول الطريق المطلوب.
أما وضع الدينار في المكان المناسب، فإنه إذا كان الإصلاح السياسي يخدم الحاضر والمستقبل، فإن استرجاع الأموال المنهوبة، يعطي للإصلاح السياسي دفعة قوية في الحاضر والمستقبل أيضا، ويعيد ثقة المواطن بدولته ومؤسساتها.
ومن ثم لابد من اجتراح طريق لاسترداد مال الأردنيين، الذي التهمه الفساد، وأصبح مديونية تترنح الدولة تحت ثقلها، فيتكامل الإصلاح الذي نطالب به “. انتهى الاقتباس.

اقرأ أيضاً:   الرجل المناسب في المكان المناسب

التعليق : اعتقد أنه إذا طبق ما جاء في هذا الكتيب، من نصائح نابعة من شعور وطني مخلص، سنبني دولة الأردن النموذج، دون الحاجة لتشكيل لجان دراسة متلاحقة مع كل حكومة تجثم على صدورنا، ولا نلمس لعملها أي فائدة حقيقية، في محاربة الفساد، أو تحسن حياة المواطن، أو تخفيف المديونية الثقيلة، التي تتضخم عاما بعد عام.
أرجو الله تعالى أن ينعم علينا بحكومة تأخذ بأسباب النجاح والتقدم الذي نتوق إليه، أنه نعم المولى ونعم النصير.

اقرأ أيضاً:   #ليس_للبيع_أوالمبادلة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى