الأردن-الكرك والقدس بُطينان في قلب واحد”

الأردن-الكرك والقدس بُطينان في قلب واحد”.
ا.د حسين محادين
(1)
طوبي لكل #شهداء #الاردن المِعطاء حيث هم ، وحيث كانوا..لأنهم الاخلد في ضميرنا الجمعي والابهى منا نحن جميعا ، كيف لا؟ وهم الآن احياء عند ربهم في عليين.
( 2)
الشهداء؛ هم الموقف الابلغ والافصح معانِ ودلالات بتفرد حضورها على الارض بين البشر، وفي السماء عندالله عز وجل..فالمجد كل المجد لشهداء الوطن من #عسكريين و #مدنيين الذين ارتقوا ايمانا منهم بحق الانسان أن يبقى انساناً حراً دنيا واديان.
( 3)
الخبر..العثور على جثمان الشهيد محمد كريم الطراونة من الكرك في الجراح- القدس بعيد حرب1967.وهذه اللقيا الفخار للأردنيين والفلسطنيين معا، دليل عميق على خلود وازلية شراكة اهلنا مع اخوتهم بفلسطين؛ وحدة اماني ومصير نهر خالد بالماء..تراب وطين.
(4)
_بين #الكرك كجزء من الوطن و #القدس حبل سُري مستدام وأن جاء على شكل حقائق ومواقف مستدامة منها:-
أ- مصطبة الكرك في باحة المسجد الاقصى ، اذ جاء هذا التخصيص للكرك واهلنا الطيبون فيها من قبل اخوتهم اهالي القدس الاخيار من مسيحيين ومسلمين ردا وعرفا دائما منهم على دور اهالي الكرك الداعمة لثورة القسام بالسلحة والغذاء عبر قوارب صغيرة كانت تمحر البحر الميت، وبالضد من المستعمر الانجليزي والتغلغل الصهيوني بفلسطين منذ ذلك الحين.
ب- قام اهلنا في القدس بانتخاب المناضل الاممي الراحل الطبيب يعقوب الزيادين من مواليد بلدة السماكية-الكرك، نائبا عنهم في مجلس النواب الاردني في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، وقبيل وفاة د.الزيادين بعدة شهور احتضن مجلس محافظة الكرك “اللامركزية” بالتعاون مع مديرية ثقافة الكرك مهرجانا ثقافيا شرفتُ بادارته؛ كرم فيه اهلنا في القدس الفقيد الحيّ حينها د. يعقوب الزيادين وبالنيابة عنهم من قِبل كل من:-

  • فضيلة الشيخ د. عِكرمة صبري-مفتي القدس والديار الفلسطينية.
    -الأب حنا عطالله نيابة عن الكنيسة واهلنا المسيحيون العرب في القدس.
    ج- لدينا اتفاقية مؤاخاة وتعاون بين بلدية الكرك الكبرى وبلدية القدس الغراء.
    د- قام مهرجان دوري بين مؤسسات الكرك الرسمية والاهلية والنقابية والمؤسسات الثقافية في القدس وفلسطين عموما تحت شعار اعتز ما حييت بنحتي التعبيري والدلالي له وهو”القدس والكرك بطينان في قبل واحد”.
    المجد والخلود لكل شهداء الاردن الاغر ولشهداء أمتنا العربية الاسلامية، والثناء الضاف لكل اهلنا في القدس وعموم فلسطين…
    حمى الله اردننا الحبيب و الاعتزاز الناجز بأهلنا العروبيون والاسلاميون فيه.
اقرأ أيضاً:   النائب القطاونة.. ما حصل مع المعلمين شيء معيب جدا جدا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى