اعرط / علي الشريف

اعرط

حين تسافر الى بعض الدول تجد ان الشعب هناك يحدثك عن بلده فمثلا في تركيا يحدثونك عن السياحة وسداد المديونية ورفاهية الشعب .
في قطر تسمع عن اعلى دخل وافضل شبكة انترنت في الشرق الاوسط وافضل شركة طرقات في الامارات يحدثونك عن افضل الفنادق وافضل الخدمات .
يحدثونك في دول اخرى عن التامين الصحي المجاني والتعليم المجاني وعن افضل شبكة طرق وعن وسائل نقل عام محترفه ومحترمه .
يحدثونك عن دول سعر البنزين فيها ارخص من سعر الماء وتستطيع ان تعبيء خزان السيارة تقريبا بسعر رمزي اقرب الى البلاش ويحدثونك عن دول فيها اجار البيت رخيص وعن دول فيها ثروات كبيره حيث تستطيع ان ان تنقب عن الذهب وتستخرجه وتبيعه بحرية اضافه الى ثروات بحرية ضخمه
يحدثونك عن دول الجيزة فيها ببلاش تقريبا ما يعادل 200 دولار وعن طفولة تتفاضى راتبا منذ الولادة وعن حكومات تفكر بصرف رواتب لمواطنيها نتيجة الفائض في الميزانية.
تسمع عن ضمان اجتماعي لجميع افراد الشعب وعن حرية التعبير والتغيير وعن رئيس وزراء يذهب لمكان عمله بالدراجة الهوائية وعن وزير يسافر بالقطار وعن مسؤول تمت محاكمته لمجرد تلقيه هديه كانت عبارة عن باكيت فاين .
يكثرون الحديث عن بلادهم مما يشعرك بالغيرة والحنق لا اكثر وحين اردت ان اعرط عن بلدي لم اتحدث عن سيارة الريس ولم اتحدث عن سعر البنزيم ولا عن التعليم المنهك ولم اقل شيئا عن المشافي ولا عن موت المواطن قبل ان يدخل المشفى اويحصل الضمان ولا عن حرية الراي والتعبير ولا عن اسعار البنزين ولا عن ثروات البلد الغير مستخرجة ولا عن حكومتنا الرشيقة ولا عن تكاليف الجيزة ولا عن رواتب تقاعد الوزراء ولا غيبوبة النواب
كان نفسي ان اعرط عليهم باكثر من ذلك وكل هذا لم اتحدث به انما قررت ان اعرط عرطة كبيرة واتحداهم بان ياتوا بمثل ما عنا فحدثتهم عن اكبر زر فلافل في العالم.

اقرأ أيضاً:   الذيل الذي علمنا الطيران
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى