استشراء ظاهرة النفاق السياسي

استشراء #ظاهرة #النفاق #السياسي

الأستاذ الدكتور أنيس الخصاونة

استشراء ظاهرة النفاق في #الأردن أصبح يستوقف بعض #الأردنيين ممن لهم اهتمام بالشأن العام والسلوك المجتمعي والتغير القيمي الذي يشهده هذا البلد الطيب.

صحيح أن الأنماط السلوكية المجتمعية تتأثر بمجمل التغيرات والتطورات التي يشهدها عالم التكنولوجيا والاتصالات وخصوصا وسائل التواصل الاجتماعي ولكن لا يمكننا فهم أو تفهم التغير الكبير في أنماط اتصال وتعامل الأردنيين مع بعضهم وخصوصا التعامل مع شرائح وأفراد تتمتع بالقوة أو الجاه أو السلطة أو المال. المنافقون متنوعون وليسوا من شريحة واحدة فمنهم كتاب ورؤساء حكومات حاليين وسابقين ووزراء وأكاديميين ورجال دين معممين وغير معممين ونواب وأعيان وصحفيين وغيرهم .نعم النفاق الذي نشهده لأولي السلطة والجاه نفاق مقزز وهو يتضمن قلب للحقائق وتزوير للواقع وإظهار للأشياء على نحو مغاير لواقعها والمنافقون يتلونون ويتغيرون كتغير الفصول الأربعة ،فبعض المرؤوسين ينافقون لرؤسائهم ويتزلفون بطريقة تذهب صفة الكرامة الإنسانية عنهم وتدمر احترامهم لأنفسهم واحترام الغير لهم، والوزراء ينافقون لرئيسهم ويمررون المعلومات التي يرغب بسماعها ويخفون عنه المعلومات الحقيقية عن عمل وزاراتهم .أما أولي الأمر ممن هم اعلى من رئيس الوزراء فحدث ولا حرج عن مهارة وبلاغة المنافقين في المدح لدرجة أن هذا المدح أصبح فنا ومدرسة يتبعها ويجاهر بها أفراد كثيرون ولا يخجلون في البوح علنا الى أنهم يريدون الوصول لمبتغاهم بأي وسيلة واي طريقة منطلقين بذلك من أن الغاية تبرر الوسيلة وضاربين بعرض الحائط بقيم الإسلام الرائعة التي تحث على الشجاعة في قول الحق. وفي الوقت الذي يمكن تفهم مسوغات نفاق المصلحة أو نفاق من لا يملك الى من يملك ونفاق من ينقصه جاه وسلطان الى من يملك الجاه والسلطان، فإننا لا نجد تفسيرا لنفاق بعض الناس الى أفراد وشخوص ليسوا بحاجة الى ما لديهم من سلطان أو جاه أو مال فمن أجل ماذا ينافقون؟؟؟

اقرأ أيضاً:   مسودة قانون لإلغاء اتفاقية امتياز الصخر الزيتي

يا ترى لماذا هذا الانتشار للسلوك النفاقي ولماذا أصبح هذا #السلوك أكثر قبولا من الناحية الاجتماعية أو أقل رفضا على الأقل من قبل الناس مقارنة مع الغابر من الأيام؟ وما علاقة النظام السياسي بانتشار هذا السلوك ؟وهل يفضل أولي الأمر التعامل مع مثل هؤلاء المنافقين وتقريبهم والوثوق بهم ؟ لماذا يركز النظام على اختيار من يتقنون الكلام عن الانتماء والوطن والمواطنة والأداء والإخلاص في حين أنهم هم الأسوأ انتماءا ووطنية ومواطنة وأداء وإخلاصا؟ هل تريدون أسماء فاللائحة طويلة ويمكننا أن ندعم ما نقول بالواقع ولكننا حذرون من القضاء والمحاكم التي يستطيعون “جرجرتنا” إليها لشهور وسنوات ليثبتوا أنهم مخلصون للوطن وأننا قد قدحنا مقاماتهم العليا.

اقرأ أيضاً:   الخديعة الكبرى التي قتلت ومازالت تقتل ملايين البشر؟

النظام السياسي الأردني أسهم إسهاما كبيرا في نشر وتعزيز السلوكيات النفاقية في المجتمع الأردني من خلال استقطاب الناس واحتواء المعارضين واستمالتهم أو استمالة أضدادهم من خلال تعيينهم في مجلس الأعيان أو في الوزارة أو بالهبات والأعطيات.لقد تمكنت الحكومات المتعاقبة من الأردنيين وحولت المعارضين التاريخيين للنظام الى مؤيدين ينظمون الشعر ويطوعون اللغة العربية لإبراز صور مجازية وبلاغية عن النظام. أخيرا نقول بأن النفاق هو استعباد وعبودية وعلى أولي الأمر أن يتذكروا قول الفاروق عمر ابن الخطاب متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا، كما أنه على المنافقين أن يعلموا أن لا قيمة للفتات والمواقع الزائفة التي تأتي بها سلوكياتكم النفاقية وأن هذه المكتسبات إذا ارتأيتموها مكتسبات كان يمكن أن تنالوها بكرامة صبركم وعزتكم وإيمانكم بأن الله هو المعطي وهو الوهاب.

اقرأ أيضاً:   العَيِّل
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى