احرقونا اشرف / علي الشريف

احرقونا اشرف
حين تنطلق الشمس وتنهض من نومتها في غسق الليل وحين يمد القمر أجنحته المخملية على ضوء النهار فتنثر القصائد وهجها فوق رمال البحر لينبت السمك فوق ضفاف الفرح .
ساكتب حزني على فراشات النار واسير في الطريق المنزلق عبر الوان اللوحه الفيزنقيه الممدوده فوق جدائل الحزن المنطوي تحت العاب موج الاطفال الغارقين في حمل هموم مسافات الحكل الذي اتشح به عرف الرصيف المتلون بمساحة من انقباض الضوء
ربما يكون مثل هذا النص الفوضوي الذي لا هدف منه ولا غاية الا فقط تسطير الكلمات والخروج بمقال هو الحل الامثل لتجنب قانون الجرائم الالكترونية وعقوبته والزج بي الى مهجع اللايكات في احد السجون.
ومع ذلك فاني اخشى وللامانه ان لا يحميني النص اعلاه من عقوبة اغتيال الشخصية فالرصيف يمكن بسببه ان تشتكيني البلدية لاني اغتلت شخصيتها بان ذكرت احدى صفات الرصيف وقلت فيه قولا اضر بسمعته بين ارصفة البلد.
ربما احتاج للتفكير اكثر وابحر في فنون الكتابة حتى لا يسجل بحقي قيد امني بتهمة لايك او منشور او شير ولا يسجل بحقي بتهمة اغتيال الشخصية فالواقع يقول اننا مقبلون على حملة من التغير في نهج المقال .
ولان التغير لا بد قادم كما ان الاحلى قادم فمنذ اللحظة ستكون الكتابة بشيء مختلف واليوم ساحدثكم عن عرض خاص حول اسعار القبور في امانة جبال الهملايا والعروض الخاصة
اذا اردت ان تسكن قبرا بجانب قبر قريب فالسعر سيكون 200 دينار حسب تسعيرة امانة جبال الهمالايا .اما اذا كنت تريد قبرا ذو اطلاله جميلة على الجنة فالسعر 250 واذا كان مطلا على النار فالسعر سيكون اقل.
اذا اردت قبرا شاملا المواصلات الى جهنم فالسعر سيشمل تكاليف السفر اما اذا اردت ان تسكن قبرا على قد عظامك فعليك ان تدفن على الواقف.
في امانة.. جبال الهملايا …يتقاضون منك ثمن موتك وربما سيفرضون عليك لون الكفن ..ومن المحتمل وترشيدا للمصاريف وحفاظا على الطبقة الفقيرة والمتوسطة فلربما يتم دفنك مشلح.
الحمد لله رب العالمين فالدفن في الاردن له احترام ..والتكاليف قليلة فمثلا في مقبرة المخيم في اربد يدفن الناس فوق بعضهم بعضا .والنظافه من الاخر والطرق معبده بالقبور والشواهد محطمه …وتصاريح الدفن على قفا مين يشيل ..والعلم عند الله ان هناك هدية على الموته (اندفن في مقبرة المخيم او تل اربد ونضمن لك عدم سؤال ناكر ونكير.
اذا كان الدفن عندنا بمثل هذه المواصفات وبهذه السهولة وهذه المهانه التي لا احترام فيها لرهبة الموت ولا للمقابر واذا كانت المقابر بمثل ما نراه .موتى فوق موتى وبمثل اسعار القبور في امانة الهمالايا ..انا بحكي احرقونا حرق اشرف.
بالكم ممكن يطلع ميت من تحت ميت يرقعني شكوى اغتيال شخصية بعد هالموضوع.

اقرأ أيضاً:   لا تستغرب أيها الوزير
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى