احتفاء إسرائيلي بـ”صحيفة الرياض”.. و”حماس” وقرّاء يردون

وصفت صحيفة الرياض السعودية حركة حماس بـ”الإرهابية” بسبب مشاركة الحركة في مراسم تنصيب الرئيس الإيراني، حسن روحاني.

وقالت الصحيفة على موقعها إن حركة حماس “إرهابية” مدللة على ذلك بورودها على قوائم الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي للإرهاب.

وفي الردود استهجن متابعو الصحيفة ومنهم سعوديون، كيف تصف الصحيفة الحركة بالإرهابية، مشددين على أنها حركة مقاومة مشروعة.

وأوردوا مقاطع مصورة لعلماء سعوديين يتحدثون فيه عن الحركة، التي بدأت السعودية بوصفها بـ”الحركة الإرهابية” بعد الحصار الأخير على قطر.

وتطالب دول الحصار قطر بالتوقف عن دعم حركة حماس.

اقرأ أيضاً:   آخر التطورات على قضية #حي_الشيخ_جراح

من جهتها، عبرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في تصريح لها عن بالغ استنكارنا وإدانتنا لما ورد في جريدة الرياض السعودية ووصفها لحركة حماس بـ”الإرهابية”.

وقالت إنَّ هذا الوصف الخطير من شأنه المساس بسمعة شعبنا وتاريخه ونضالاته، والإساءة لمقاومته الباسلة التي تمثل رأس الحربة في الدفاع عن فلسطين وعن عزة وكرامة الأمة جمعاء، ولا يخدم سوى أعداء فلسطين، باعتبارها القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية.

وأضاف أنه من المؤسف جدا أن تصدر مثل هذه التصريحات من وسيلة إعلامية عربية ومن قلب العاصمة السعودية في الوقت الذي يمارس فيه العدو الصهيوني أبشع جرائمه وعدوانه وانتهاكاته بحق شعبنا الفلسطيني والقدس والمسجد الأقصى.

اقرأ أيضاً:   اتصال أمريكي بسعيّد يطالبه بحكومة وعودة البرلمان المنتخب

وأردفت الحركة في بيانها: “إننا نؤكد مجددا على ضرورة وقف مثل هذه الأوصاف الغريبة والمخالفة للمواقف المعهودة للمملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها المحب لفلسطين، والذي وقف دوما مع شعبنا ومقاومته وحقوقه المشروعة”.

بدوره احتفى المتحدث بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي، افيخاي ادرعي، في تغريدة له على حسابه في “تويتر” قائلا: ” وشهد شاهد من أهل صفه.. الرياض تنطق بالحق وتسمي الأمور باسمائها.. اللهم أبلغ أني شهدت حماس إرهابية”.

اقرأ أيضاً:   عون يطالب الجيش بـ"إجراءات فورية" لإعادة الهدوء

وبعد موجة عارمة من الانتقادات وجهها ناشطون ضد صحيفة “الرياض”، قامت الصحيفة السعودية بشطب التغريدة عن حسابها في “تويتر”.

يذكر أن أمير الكويت تلقى مؤخرا رسالة من رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، وضعه فيها بصورة الأوضاع الأخيرة في الأراضي المحتلة والقدس.

وذكّر بعض متابعي الصحيفة القراء باللقاء الأخير بين وزير خارجية السعودية عادل الجبير، ونظيره الإيراني جواد ظريف، والترحيب الحار.

وتتهم دول الحصار قطر بأنها تقيم علاقات مع إيران، وطالبتها بتخفيضها.

 

 

عربى21
المصدر عربي 21
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى