إنتبهوا…

إنتبهوا…
جمال الدويري

هناك على #حدود هذا #الأردن العظيم، من بيّت بليل، ويسعى بخسة وغدر، للنيل من سمعة مؤسستنا العسكرية الباسلة، حماة الديار ومنعتها، وعنوان صمودنا وعزتنا، ومبعث فخرنا الوطني الأبدي،
وأيا كانت الأسباب والأهداف، لهؤلاء المجرمين القتلة، فقد بات لزاما وضرورة ملحة، أن تتبدل قواعد الاشتباك وآلياته، والبدء الفوري بتطهير مناطق التماس الحدودية، من كل من يضمر لأبنائنا الشر والسوء، واستخدام كل الوسائل التقنية والاليكترونية، وصنوف الأسلحة الممكنة، وعلى رأسها المسيرات الطائرة المسلحة، لمواجهة طغمة الشر ومن يقف خلفها.
عسكرنا، هم تاج وعقال رؤوسنا، وحشاشة قلوبنا، ولن نتركهم في عراء الغدر، وعرضة لأنياب الأفاعي وجوار الخبث اللئيم.
إن ما جرى في سالف الأيام، يقودنا للإعتقاد، بأن وراء الأكمة، ما هو أكبر وأخطر من عصابة لتهريب السم المخدر، أو بعض قطع السلاح الخفيف، للإتجار وجمع المال الحرام، وعلى قيادة جيشنا وروافده الاستخبارية، فك اللغز وتفجير صواعقه، بلا هوادة أو رحمة أو تحفظ، فعند #الدم_الأردني الزكي، تتوقف كل #قواعد_الإشتباك، وتلتغي كل المحددات والضوابط.
نشد على أيدي نشامى قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية، ولتكن حربا ضروسا تحمي الحق وتصون الحياة والأرض.
والرحمة لشهدائنا الأبرار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى