أ. د محمد حسن الزعبي يكتب … كم هي حصة الأردني من الكهرباء ؟ مؤشر غير مبشر

كم هي #حصة #الأردني من #الكهرباء ؟ مؤشر غير مبشر

كتب الأستاذ الدكتور محمد حسن الزعبي

لا يختلف اثنان على أن كثيرا من الدول تستدل على رخائها #الاقتصادي بمعدل #مصروف #الفرد #السنوي من #الكهرباء ، فكلما زاد استهلاكه من #الكهرباء يزداد #الاقتصاد نموا و #المواطن #رفاهية، ففي @أمريكا مثلا ازداد استهلاك الفرد من 3200كيلوواط.ساعه في عام 1960 إلى 13000 كيلوواط.ساعه في 2019. نفس النمط في الزيادة يمكن ملاحظته في كل من @الصين وفرنسا و #بريطانيا والعديد من دول العالم.
إن الاستهلاك العالي للطاقة الكهربائية #مؤشر #قوي على #زخم #الإنتاج و #قوة #القطاع #الصناعي والتجاري وازدهار البلد. من جانب آخر، فإن الدخل العالي للفرد لا بد أن يرافقه استهلاك أعلى للكهرباء ولكن يبدو أن قوانين الدول وتجارب وخبرات العالم لا تنطبق علينا بأي شكل من الأشكال. فبالرغم من وجود وفر في الكهرباء وما يمكن توليده من طاقة كهربائية إلا أنها لم تدفع عجلة الإنتاج إلى الأمام ولم تعطي للمواطن رفاهية بل صارت عبئا” على الاقتصاد ومانعا لنمو التكنولوجيا الحديثة في البلد. خير مثال نسوقه تعطل الطاقة المتجددة التي تصطدم بعقول متحجرة تمنع تطورها.
صحيح أننا لسنا في أمريكا أو في بريطانيا أو في السويد ولا نريد أن نقارن أنفسنا بهم ولكن المقلق أن مؤشر استهلاك الكهرباء للفرد الأردني بدأ بالتراجع في السنوات الأخيرة حتى أن التقرير السنوي لشركة الكهرباء الوطنية للعام 2018 لم يظهر معلومات كثيرة مهمة كان من الممكن البناء عليها كمؤشرات اقتصادية. لذا تم الرجوع إلى المصادر الأجنبية للحصول على هذه المعلومات وأهمها معدل استهلاك الفرد الأردني من الكهرباء في العام.
لا بد من الإشارة هنا إلى أن فاتورة الكهرباء في الأردن قد قتلت الاستهلاك وبات الفرد الأردني يخشى الاستمتاع بالكهرباء ومن خلال علاقتي بالمستهلكين أسمع شكواهم في عدم مقدرتهم على استعمال كثير من الأجهزة الكهربائية وخاصة المكيفات لضيق اليد والخوف من فواتير الكهرباء العالية، أما المصانع فحدث ولا حرج. حتى عندما أردنا أن نستمتع بالطاقة الشمسية التي أنعم الله علينا بها وبالرياح التي سخرها الله لنا، انبرى لنا “عباقرة” الكهرباء ومنعونا من استخدامها على نطاق واسع فأوقفوا السيارات الكهربائية بضرائبهم الباهظة وحضروا كل المشاريع الكبرى في الطاقة المتجددة.
إن نمو الاقتصاد مربوط بزيادة حصة الفرد من الكهرباء ويساعد على خلق مجتمع صناعي لذا فإن خبراء الاقتصاد ينظرون إلى أن عجلة الصناعة تسير بالتزامن مع ارتفاع حصة الفرد من الكهرباء. من جهة أخرى، فإن مرونة الاستخدام للكهرباء تساعد الدولة على استخدام مصادرها الطبيعية بطريقة مثلى وتنشط صناعتها وتجارتها مما ينعكس إيجابا على رفاهية سكانها.
وحتى لا يظن أحد أننا نبالغ في النقد وننتقي أمثلتنا من الدول المتقدمة فإننا سنقارن حصة الأردني من الكهرباء مع أقرانه من الدول العربية كما يظهر في الشكل المرفق. كما أننا أدرجنا نسبة الصرف المئوية على فاتورة الكهرباء من دخل المواطن وقائمة بمعدل دخل الفرد السنوي في الدول العربية حسب احصائيات عام 2019.
وأخيرا، حبذا لو أخذ استهلاك الكهرباء كمؤشر اقتصادي في الأردن كما هو دخل الفرد ونسبة البطالة وغيرها من المؤشرات الهامة وأن يستدل به على حالنا السيئ عند الحديث عن عنق الزجاجة التي دخلنا بها ولم تستطع الخروج منها بالرغم من السير الذاتية التي يوردها إعلامنا المحترم للعباقرة الوزراء الذين يتولون إدارة شؤون حياتنا.
والله من وراء القصد
د. محمد حسن الزعبي
0795632899

اقرأ أيضاً:   العدوان .. شواهد التقصير في مراقبة سلامة الغذاء تراها بام عينيك على الأرصفة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى