أولى تصريحات للرفاعي حول عمل لجنة المنظومة السياسية منذ تشكيلها

سواليف

قال رئيس اللجنة الملكية لتحديث #المنظومة #السياسية سمير #الرفاعي، إن اللجنة شرعت بأعمالها تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، وعملها يحكم بالرسالة الملكية.

وأضاف الرفاعي في مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء في المركز الثقافي الملكي، جهودنا منصبة عبر اللجان الستة، لضمان حق #الاردنيين في #ممارسة حياة برلمانية حزبية سياسية تساهم في تحقيق أمنياتهم مع دخول الدولة مئويتها الثانية.

وأشار الى أن جميع أعضاء اللجنة يدركون أمام مهمة وتاريخية أمام #الوطن والمواطن.

اقرأ أيضاً:   الهيئة المستقلة توضح موعد الاستقالة قبل الترشح للمجالس البلدية والمحافظات وأمانة عمان

وتابع، أمرنا الملك أن نقدم رؤية في اطار زمني واضح لتحديد اهداف نهائية والعمل على انجازها، مضيفاً أن اللجنة ستعمل عىل إرساء منظومة سياسية لارساء ثقافة المواطنة وايجاد برامج حزبية في #مجلس #النواب.

وأكد الرفاعي أن اللجنة تريد أحزابا قوية برامجية في مجلس النواب.

وأشار إلى أنها لا تخضع لأي تأثيرات او تدخلات، وليس لديها مشاريع قوانين جاهزة .

وقال إن مخرجات هذه اللجنة هي الفيصل وهي التي ستحكم عليها.

اقرأ أيضاً:   هام من السفارة الأمريكية للراغبين بالسفر إلى أمريكا

وأوضح أن اللجان تعمل بشكل تكافلي، والاختلاف جزء من طبيعة العمل السياسي، مشيراً إلى أن المخرجات هي من تحكم على عمل اللجنة.

وقال : نستشرد بالأوراق النقاشية من أجل التأسيس على حياة حزبية سياسية والتأسيس لمرحلة متقدمة.

وشدد على أن التوجيه الملكي واضح وهدفنا الوصول لحياة سياسية برلمانية واقناع المواطن بالعملية الانتخابية ومخرجاتها.

وبين الرفاعي، أنه سيكون هناك مشروعان جديدان للانتخاب والأحزاب، مضيفاً، سنعمل على الوصول إلى برلمان قائم على الكتل والتيارات البرامجية.

اقرأ أيضاً:   "عراك" بين مسؤولين أردنيين من العيار الثقيل.. يصل الى الضرب

وفي السياق، قال الرفاعي، يجب أن نطمئن الشباب للانخراط بالعمل الحزبي ولن يكون هنالك أي عواقب عليه ما سيشجع على الانخراط بالعمل الحزبي، لافتاً إلى أنه سيتم التطرق لدراسة التعديلات التي يحتاجها قانوني الانتخاب والأحزاب فقط ولن ندرس أي أمور أخرى.

وأضاف السلطة التنفيذية لها حرية القرار بالنظر بتوصيات اللجنة، مؤكداً أن لجنة المرأة انتهت من توصياتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كنا نتوقع من اللجنة ان تتواصل مع المجتمعات المحلية لاستخلاص ما يريده الشارع ولكن يبدو ان الاصلاح الذي يتحدثون عنه لا يتعدى تجميل قانون الصوت الواحد والدوائر الوهمية وستبقى البلد في نفس الدوامة المفرغة وتلف حول نفس المنعطف التاريخي الذي لففنا حوله مليون منذ مائة عام وحتى الان…. لذلك فان نتائج لجانكم مرفوضة ولن نقبل بها مهما كانت.

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى