الاصابات
745٬978
الوفيات
9٬656
قيد العلاج
6٬659
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
729٬663

أمي ..

أمي

محمد طمليه

  • نتقدم يوما بعد يوم باتجاه ” عيد الأم” : أحلى جهاز لقياس الضغط لأمي في عيدها_ جهاز يصدر عنه صفير وبخار اذا نضجت الدمعة في العين، ويصطف الصغار في طابور أمام بيت العائلة ، ويحمل كل منهم قصعة : خذ حصتك من وجعي .
  • الطحين بين أيدي الأمهات ، مضافا إليه ” ماء وضوء ” ، فيكون ” خبز طابون ” ساخنا ومباركا ، وعلى وجه الرغيف تجاعيد، وعلى وجه أمي تجاعيد. وهذه ليست مصادفة.
  • ” أحن الى خبز أمي” . وثوب أمي على حبل الغسيل فوق السطوح، وخطوة أمي في الزقاق صوب ” سوق الخضار” ، وهياج أمي إذا تأخر أحدنا بعد المغرب ، ودمعة أمي في ” المركز الصحي” اذا اصابنا مغص في البطن: ” النملية ” لا تحفظ الأطعمة”
  • أمي ، علميني الحبو على قدمين. لا تقلقي، فلن ابتعد كثيرا عن ” عتبة الدار” سأعود الى الحضن قبل أن يهبط الليل..
اقرأ أيضاً:   الديمقراطيات العربية وسيارة حفيدي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى