أما قبل .. و أما بعد / م. ميسرة ملص

بقلم ميسرة ملص
بعد ان نبارك للوطن وللمعلمين و للشعب الاردني بالانجاز العظيم بالاتفاق بين الحكومة و نقابة المعلمين وبعد ان نقر أ الفاتحة على روح المرحوم نقيب المعلمين احمد الحجايا و بالتفكير بعقل بارد بعد انتهاء مشكلة المعلمين لابد ان نضع النقاط على الحروف وعلى شكل برقيات :

-الحل الامني والعصاة تؤزم الامور ولاتحلها في القضايا الكبرى /يجب ان يُقال سلامه حماد

-وحدة المؤسسة وفروعها اساس بالقوة / نقابه المعلمين

-ابتعاد “الاخوان ” نواب و حزب وجماعة عن القصه بصورة علنيه او مباشرة ( لحد ليله التوقيع ) مهم جدا فقد فوت الفرصه على اصحاب الاجندة الامنية بوضع الاخوان حجة لشيطنة حراك المعلمين

اقرأ أيضاً:   النظر بعين التوهم إلى الطرف الآخر

-ابتعاد النقابة عن طرح اي امر سياسي والاقتصار على المطالب الحقوقية حمى حراكهم

-امر خطير جدا يجب ان يبني عليه النظام بناء ايجابي وليس سلبي وهي ان كل النظام و اجهزته رموا بأنفسهم وراء دوام الطلاب ولم يتمكنوا من ذلك وتمكن نقيب المعلمين بكلمة واحدة اعادة الطلبة جميعهم / مايزيد على مليون طالب الى مدارسهم

-النقابة سارعت للصعود على الشجرة باضراب شامل ومفتوح بدون خطوات تصعيدية وهذا لايجري في تاريخ الاحتجاجات النضالية ولكن نجح اذا يجب اعادة النظر بهذه المسلمة

-مجلس النقباء للأسف سقط ويجب دعوة النشطاء النقابيين لاعادة الاعتبار لمجمع النقابات

-اختيار الشخص الثاني في اي مجلس مهم جدا بالاضافة الى اختيار اعضاء المجلس تصوروا ةلو ان شخصيه نائب النقيب ضعيفة ( بعد وفاة النقيب رحمه الله ) ماذا كان سيحصل بنقابة المعلمين

اقرأ أيضاً:   المهم فريقي يفوز

-ادوات الحكومه واجهزتها سخيفة ولا تناسب العصر من ام فيزون الى ام يانس الى الاعتصامات البائسة امام المدارس مدفوعه الثمن الى كتٌاب الدعسة مرورا بخطباء الجمعه البائسين الذين طردوا من الجوامع

-ليس صعبا خلق مجموعة مبدئية غير معروضة للبيع / مجلس نقابة المعلمين

اعلان و تحديد اهداف واضحة محدودة ( مطلبين ) رغم ان الاتفاق النهائي تضمن عدة بنود و شعارات قصيرة وموجعة ( نجوع معا او نشبع معا ) كانت جزء من قصه النجاح

اقرأ أيضاً:   رسالةٌ مفتوحةٌ إلى الأستاذِ إسماعيلَ هنية

-تبادل الادوار بين النقيب واعضاء المجلس والناطق الاعلامي كان رائعا ( نقيب ليس حريصا على الاعلام / عدم ترؤسه الوفد بغياب رئيس الوزراء

الخاسر الاكبر الحكومة ( ولا اقول الدولة اوالنظام ) خاصه وزير التربية فما دفعته الحكومة اليوم كان ممكن ان تدفع اقل منه قبل ناريخ ٥ / ٩ وبدون تازيم البلد لمدة شهر

ليس لدي معلومات ولكن اعتقد كان هناك خلية ازمة ناجحة ( تضم محامي او محامي النقابة ) عند المعلمين واستغلالهم للادوات القانونيهة في مواجهة الحكومة كان رائع

العمل الجماهيري لاينتظر فرامانات للتعامل معه تذكرون دعوة نقابة الصحفيين بعدم تغطية اضراب المعلمين سقط هذا الفرمان عند اول فعل للمعلمين .

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى