الاصابات
719٬976
الوفيات
9٬092
قيد العلاج
7٬307
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
703٬577

أسود الجنوب

أسود الجنوب
سالم محادين

مُتسلحًا باعتقادي ( الخاطئ رُبما ) أنني أُعَدُّ من الشَّباب أكتبُ اليوم عن الرِّياضة في مُحافظة الكرك وأركِّزُ تحديدًا على نادي ذات راس الذي كان قبلَ عدة أعوام وما زال وسيعود بإذن الله قبلةً جنوبيةً على جبين الوطن.

منذ طُفولتي كنتُ أعشق الفيصلي الذي أراهُ زعيمَ الأندية الأردنية وعميدها، وبمُرور الأيام ومع رحيلي للسَّكن في الكرك باتت مُيولي الرِّياضية تزدادُ نحو مُحافظتي الكرك وناديها الجميل ( ذات راس ) حيث ابتدأت هذه العلاقة من خلال مُخالطتي للشباب الذين حملوا قميص النادي منذ نشأته في العام 1980 وحتى أيامنا الحالية حيثُ رأيتُ فيهم ومنهم الأخلاقَ الرفيعةَ وطيبَ المعشر وحُرقتهم في الحديث عن النادي وسعيِهِم المُستَمِر في الدِّفاع عن سُمعتهِ وغيرتهم على الفريقِ والقريةِ والمحافظة أكمل.

اقرأ أيضاً:   الإصلاح في الأردن ضرورة أم ترف

كعديد القطاعات تُعاني الرِّياضةُ والنشاطاتُ الرياضيةُ في كركنا الشَّماء من مَحدوديةِ الموارد وقلَّة الإمكانيات ما ينعكسُ على الأنديةِ والمرافقِ الرياضيةِ بمحدوديةِ القُدرة على التَّميز وغياب المُنافسة وتحقيق الإنجازات ولكن: بالرُّغم من هذا بَذَلَت الإدارات المُتعاقِبة ما بوسعها واجتهدت في العمل لتحقيق ما يليق بنادٍ كان يمثل الجنوب بأكمله قبل أن تتمكن أندية العقبة ومعان من الوصول إلى مصاف أندية المحترفين وكان أن حقق النادي كأس الأردن في العام 2014 ومثَّل الوطن في كأس الاتحاد الآسيوي واصلًا حينها للدور الثاني، مع التنويه بأنَّ شُح المادة يُشكل عائقًا ضخمًا في طريق التقدُّم والتطور والبحثِ عن الأفضل.

اقرأ أيضاً:   الحوار الوطني .. حوار مع من ؟

هذا الموسم يلعب نادي ذات راس في دوري الدرجة الأولى ( المظاليم ) وقد سُمِّيَ بهذا الاسم نسبةً إلى غِياب الأضواء وعدم الاهتمام والظُلم الذي تتعرض له الأندية في هذا المُستوى وبشكلٍ يفوقُ ما تتعرض له أندية المحترفين التي تُعاني أيضًا، وعليهِ فإننا نتمنى كشبابٍ كركيٍ وبِكُلِّ صدقٍ أن يتمكنَ النادي من الصُعود إلى دوري المحترفين وما سيتبعُ ذلك من لَمَعانٍ وفُرصٍ احترافيةٍ أكبر للاعبي النادي بالإضافةِ إلى ما ستجنيه الكرك كمدينةٍ من حركةٍ اقتصاديةٍ في الفنادق المُتواجدة داخل المُحافظة والمُواصلات والحركة التجارية التي تشهد في أيام المباريات ازدحامًا أكثر عدا عن فخرنا ككركيين بنادٍ يحملُ اسم المُحافظة داخل دوري كرة القدم في الوطن العزيز.

اقرأ أيضاً:   من للأقصى والقدس… ؟

تحية احترام وتقدير إلى كافَّةِ مُتابعي الشأن الرِّياضي في الكرك من لاعبين حاليين وسابقين ومسؤولين ورؤساء أندية وجماهير وصحفيين آملًا منهم جميعًا دعم الرياضة كلٌ حسب موقعه وفقًا لما يمتلك من قُدرات ستُساهِم إن شاء الله مُتراكمةً إلى الارتقاء بالشَّبابِ والرِّياضةِ نحو ما تستحقهُ الكرك وما وَجَبَ علينا تأديتهُ تِجاهَها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى