أجمل ما في الانتخابات الأمريكية / معاذ البوريني

أجمل ما في الانتخابات الأمريكية
لم تكن أخبار فوز دونالد ترامب مفاجأة عند الكثيرين ، فالظاهر أنّ مؤسسة كبيرة تقف وراءه داعمة له ، ومنها الاستخبارات الأمريكية ، وما التسريبات التي ظهرت قبل يومين للمرشحة هيلاري كلينتون إلا دليل على ذلك ، وكذلك كانت تبريكات اليهود الصهاينة وسعادتهم بهذا الفوز.
ولكن دعونا من محاولة تفضيل أحدهما على الآخر كما فعل الكثيرون ، ولنشاهد ماذا فعل الشعب الأمريكي ، هذا الشعب الذي كان يشاهد ما يحدث بصمت ، خسر النصف أو ما قارب ذلك وربح نصفه أو ما قارب بفارق لم يتجاوز الواحد بالمائة ، فلم يقوموا بتحطيم المنشآت الحكومية مثلا احتجاجا على نتيجة الانتخابات ! ولم يقوموا بتحطيم الممتلكات الشخصية للمواطنين الذين انتخبوا دونالد ترامب مثلا ! ولم يقم أحد منهم بمحاولة الطعن بنتيجة الانتخابات وحتى إن كان هذا هو الخصم الذي كانت ترجّح الاستطلاعات فوزه .
كانت ردّة فعل الألوف من أنصار هيلاري كلينتون هي البكاء ولا شيء سوى البكاء ، تأملت في وجوه البكّائين هؤلاء وأنا أتذكر وطني وماذا يفعل به المواطنون من أنصار المرشحين لمجلس النواب مثلا ، أو المجالس البلدية من إغلاق لطرق وحرق لإطارات وتحطيم لممتلكات عامة ، وقلت في نفسي ، الأمريكيون لا يبكون على هيلاري محبّة فيها ، أو فزعة لقرابتهم ، أو إيمانا بكونها نبيّة آخر الزمان ، ولكنّهم يبكون على حلم وطن يجمع الجميع من كلّ مكان وعرق ودين ، ويخافون أن يضيّعوا أفضل ما فيه ، أمّا نحن الأردنيين فلا دموع لدينا للبكاء ، فبكاءنا عيب وحرام وصياحنا وهيجاننا حلال ، وهي الطريقة التي يريدوننا أن نعبّر بها دائما عن رفضنا حتى يظلوا أسيادا علينا ، حتّى بالدموع والبكاء تفوّقوا علينا ، كم نحن بحاجة لدموع كدموع أنصار هيلاري حتى نفهم معنى الوطن .

اقرأ أيضاً:   من كلّ بستان زهرة- 20-
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى