أبوقديس .. لا عودة للتعليم عن بُعد

سواليف

قال وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد خير#أبوقديس، إن #التعليم #الوجاهي في #المدارس ضمن معايير البروتوكول الصحي ومتطلباته لا رجعة عنه، لافتا إلى أن نسبة #الفحوصات #الإيجابية بين ا#لطلبة اقل من النسبة العامة للفحوصات الإيجابية على مستوى المملكة ما يعطي دافعا قويا بالاستمرار بالتعليم الوجاهي.

وأضاف خلال افتتاحه مدرسة البياضة الأساسية المختلطة التي تأسست بمنحة كورية، بحضور السفير الكوري لدى الأردن لي جيه ومحافظ اربد رضوان العتوم  أن افتتاح هذه المدرسة ومدرستين آخرييتن في الزرقاء والمفرق كثمرة من ثمار التعاون بين الأردن والجمهورية الكورية يأتي في ظرف دقيق يواجه التعليم العام في الأردن تحديات كبيرة جراء الاكتظاظ بالمدارس الحكومية.

اقرأ أيضاً:   متقاعدون من "الفوسفات" يجددون اعتصامهم بعد إخلاف الشركة بوعدها

وأشار إلى أن التحديات زادت نتيجة الهجرة المعاكسة والكبيرة من المدارس الخاصة إلى الحكومية إلى جانب التقيد بتطبيق البروتوكول الصحي في المدارس ما ننتج عنه تقليص في طاقاتها الاستيعابية إضافة إلى التحديات التي فرضها وما زال يفرضها اللجوء السوري.

وكشف ابو قديس عن توجه الوزارة لإنشاء 20 مدرسة جديدة خلال السنتين القادمتين لمواجهة المزيد من التحديات التي تواجه التعليم العام بكافة مراحلة ومن المرجح زيادتها تبعا للنمو السكاني.

اقرأ أيضاً:   الثلاثاء .. غائم ماطر بارد نسبيا

وقال السفيرالكوري، إن حكومة بلاده ملتزمة بالاستمرار بدعم قطاع التربية والتعليم في الأردن لإيمانها بانعكاس مخرجات التعليم النوعي على مختلف المجالات والقطاعات الأخرى باعتبارها الباعث الحقيقي للتنمية الشمولية بكل أبعادها.

ولفت إلى أن تنفيذ المدارس الممولة من الوكالة الكورية للتعاون الدولي تحرص على تقديم افضل المواصفات والتجهيزات للمدارس التي تعمل على إنشاءها بالتعاون مع الحكومة الأردنية ووزارة التربية والتعليم لتكون هذه المدارس رقمية وترتكز على التكنولوجيا الحديثة بما يسهم بتخريج طلبة متسلحين بأدوات العصر التكنولوجية الحديثة.

اقرأ أيضاً:   تحديد ثلاثة مصادر للتلوث في قرية جبة بمحافظة جرش

وقال إن حكومة بلاده مستمرة بدعم الأردن الذي يتحمل أعباء كبيرة جراء موجات اللجوء السوري المتتالية منوها الى انه سيكون هناك المزيد من التعاون البناء والمشترك لدعم الأردن وخدمة أغراض التنمية والتطوير والتحديث.

وأشارت مديرة المدرسة شيرين منصور إلى أن المدرسة التي باشرت باستقبال الطلبة منذ بداية العام الدراسي الجديد تضم 1200 طالبا وطالبه منهم عدد من الطلبة السوريين مشيرة إلى توفير كافة التجهيزات الحديثة من مختبرات حاسوبية وفنية وثقافية وعلمية تجعل منها مدرسة رقمية بامتياز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى